مكتبة مورد الحلول

مركز المهندس

 
 
أدوات الموضوع انواع عرض الموضوع
  #1  
قديم 23-12-2010
الصورة الرمزية ملامح شوق
اغفر لهمآ يآرب

بيانات الطالب:
الكلية: التربية الخاصة
التخصص: اعاقة عقلية
المستوى: الثامن
مركز الاختبار: حفر الباطن
 
الملف الشخصي:
رقم العضوية : 299
تاريخ التسجيل : Dec 2009
المشاركات : 22,470
الجنس : أنثى
عدد النقاط : 2840

ملامح شوق has a reputation beyond reputeملامح شوق has a reputation beyond reputeملامح شوق has a reputation beyond reputeملامح شوق has a reputation beyond reputeملامح شوق has a reputation beyond reputeملامح شوق has a reputation beyond reputeملامح شوق has a reputation beyond reputeملامح شوق has a reputation beyond reputeملامح شوق has a reputation beyond reputeملامح شوق has a reputation beyond reputeملامح شوق has a reputation beyond repute

ملامح شوق غير متواجد حالياً
Icon43 ~ | مدخل الى علم التاريخ | ~

المحاضــره الاولــــــــــي ^^


علم التاريخ نشآته وتطوره :

لغة: تاريخ مصدر من ارخ بلغة قيس وهو اللفظ الشائع عند العرب

اصطلاحآ: التاريخ هو تعريف بالوقت والتاريخ علي العموم يعني التوقيت

آشـــآر السخاوي في كتابه الاعلان بالتوبيخ لمن ذم التاريخ ... ان التاريخ فن يبحث عن الوقائع الزمان من حيث توقيتها وموضوعه الانسان والزمان


فآن التاريخ : علم وفـــــــن في آن واحد

اطـــــــوار الكتابه التاريخيه :
اول صوره دون بها التاريخ كانت في صوره قصيصيه

اقدم التواريخ المدونه في اسفار (التواره والعهد القديم )

** محاولات تدوين الاحداث التاريخيه الاولـــــــــــي .؟

1_ ايام المصرين القدماء : قام الكاهن (مانيثون) الذي عاصر بطليموس لاول والثاني بوضع تاريخ لمصر القديمه علي نظام الحوليات

2_البابلين: (بيروسوس) الــــــف كتاب عن تاريخ بابل 250 ق.م لكنه فقد ايظآ

3_الاغريق: (هكتيوس)كتب عن اصل الشعب الاغريقي في القرن السادس قب الميلاد
(هيرودوت): الملقب ابي التاريخ كتب عن النزاع بين الاغريق الفرس
(ثوكوديس):اهتم بحرب البلوبونيز بين آثينا واسبارطه

_ الالياذه والاوديسه التي تنسب الي هوميروس

.@. ملاحــــــــــظه @

تميزت كتابات الاغريق بالبعد عن الخرافات والاساطير وبمحاولة الوصول الي تفسيد منظقي للاحداث.


4_الرومان :( بو ليبوس) الاغريقي عاش في القرن الثاني قبل الميلاد كتب عن المدينه الرومانيه , فتوح الرومان انظمتهم السياسيه والاقتصاديه.

(يوليس قيصر)51 ق. م كتب عن حرب غاليه وعن انتصار ه علي بومبي

(ليفي): الف في تاريخ الجمهوريه الرومانيه
(تاسيت): تحدث عن الفساد الاجنماعي والتدهور الخلقي في روما وقد اثر المسيحيه .

5_في العصر الوسطي :( بدو الكتاب يدققون فيما يكتبون وينسبون الاخبار الاصحابهم ومنهم ..

_ نالت فرنسا 1049م فيليب دي كومين ( ابي التاريخ الحديث)
_ الانجلو سكسوني في المانيا 1154م
_مايثو باريس في بريطانيا صاحب التاريخ الاكبــــــــــــر 1255 م


_ بلوندوس الايطالي دعا الي الرفض الاشاطير وتحكيم العثل 1463م


6_ في عــــصر النهـــــضه الاوربـــيه التــــــــي تمـــــــــــيزت ...بــــــ.

1.. صبغ التاريخ بالصبغه الزمنيه
2.. احياء الدراسات القديمه اللاتينيه والاغريقيه
3.. ظهور روح النقد والتحميص والتحليل ...... ومن اشهر ذلك ؟
لورنــــز .. وفــــــلا في كتابة منحة فلسطين ..

7_ القومـــــــيه :: دفعت شعوب الاوربيه الي تلاحم والتكالف وتسجيل التاريخ مترك

8_ الاستعمار الاوربي الذي سلب الشعوب ثرواتها <<<وظهــــــــر نظام الحكم المطلق في اروبا وترتب علي ذلــــك ...,

1_ الصراع بين اسبانيا والاراضي المنخفظه
2_ الصراع بين الملكيه وطبقة النبلاء فرنسا
3_ الثوره الدستوريه في انجلتــــرآ


9_حركة الاستنارهفي القرن الثامن عشر

بدا الاهتمام بنشآ الاكاديميات وبرز منتسكو في كتابه ( روح القوانين )
وجاء جاك روسو ( العقد الاجتماعي ) وفولتير ( عصر لويس الرابع العشر)
وجيون ( تاريخ اضمحلال وسقوط الدوله الرومانيه )
وولف الالماني وهردل (رسو الالمان) ونيبور.


10_في القرن التاسع العشر :

الاهتمام بجمع المصادر التاريخيه ونشرها:
_ المانيا (جمعية دراسة التاريخ الالماني )
_فرنسا (جمعية تاريخ فرنسا)
_بريطانيا (مصلحة المطبوعات الرسميه )... (لجنة المخطوطات التاريخيه )
_ الولايات الامريكيه (جامعة هارفارد وكولمبينا)


· لزخم المونات التاريخيه فقد قسم التاريخ الي سياســــــــــــي واقتصادي

*ظهرت العديد من الاراء الفلفه الاتريخ عند

كاسيرو:الذي يعتبر تقدم علم التاريخ من اعظ انجازات العصر

هيجليري ان تاريخ العالم ينقسم الي الحكم المستند الشرقي ثم اليوناني والروما ثم الجرماني وظهور شخصية الانسان .


توقيع » ملامح شوق

من أراد شكري على عملٍ ما فليدعوا لوالدَيّ بالرحمه والمغفره



قديم 23-12-2010   رقم المشاركة : [ 2 ]
اغفر لهمآ يآرب

 
الصورة الرمزية ملامح شوق
 
الملف الشخصي:
رقم العضوية : 299
تاريخ التسجيل : Dec 2009
المشاركات : 22,470
الجنس : أنثى
عدد النقاط : 2840

ملامح شوق has a reputation beyond reputeملامح شوق has a reputation beyond reputeملامح شوق has a reputation beyond reputeملامح شوق has a reputation beyond reputeملامح شوق has a reputation beyond reputeملامح شوق has a reputation beyond reputeملامح شوق has a reputation beyond reputeملامح شوق has a reputation beyond reputeملامح شوق has a reputation beyond reputeملامح شوق has a reputation beyond reputeملامح شوق has a reputation beyond repute
بيانات الطالب:
الكلية: التربية الخاصة
التخصص: اعاقة عقلية
المستوى: الثامن
مركز الاختبار: حفر الباطن


افتراضي


المحاضره الثانيه/

تحدثنا في المحاضرة السابقة عن مفهوم علم التاريخ وتطوره عبر العصور عند الأوربيين والمؤثرات التي أثرت على الكتابة التاريخية عندهم. والسؤال المهم هنا :
1- هل كان للعرب في الجاهلية ( عرب قبل الإسلام ) اهتمام بالتاريخ؟
2-ما التغير الذي طرأ على الكتابة التاريخية بعد الإسلام؟
3- ما الأطوار التاريخية التي مر بها هذا التغير؟
4- ما العوامل التي أثرت في الكتابة التاريخية عند العرب؟
التاريخ عند العرب قبل الإسلام:


كيف حدد العرب تاريخهم قبل الإسلام؟

كان العرب قبل الإسلام يحددون الأوقات بالنجوم والأهلة , كما كانوا يؤرخون بالأحداث العظيمة الحاسمة , والوقائع المشهورة ( كعام الفيل , وبناء الكعبة ....) .وظل الأمر كذلك حتى كانت خلافة عمر بن الخطاب الذي اتخذ الهجرة النبوية بداية للتاريخ العربي الاسلامي, فمضى الأمر على ذلك حتى وقتنا الحالي.
ورغم ذلك تم العثور على نقوش مدونه في اليمن تحكي أخبار ملوكهم وحياتهم العامة وكذلك لدى ملوك الحيرة.
أيام العرب:




كان العرب يتذاكرون أيامهم ومعاركهم وبطولاتهم في انتصاراتهم عن طريق الرواية الشفوية ويتفاخرون بالشعر والنثر , وان كان هناك نوعا من المبالغة في ذلك .

كذلك ظهرت مسألة التفاخر بالأنساب , فالقبيلة تتفاخر بنسبها وتحرص على أن تلقنه لأبنائها وأحفادها مع ما يتخلل ذلك من قصص البطولات بصورة نثرية وشعرية.
ومن أمثلة ذلك ما وصلنا عن أخبار عرب اليمن وملوكهم , وكذلك منافسة عرب الشمال لهم .

فما المقصود بأيام العرب ؟

يذكر حاجي خليفة في كتابه كشف الظنون عن أسامي الكتب والفنون(أن علم أيام العرب هو علم يبحث فيه عن الوقائع العظيمة , والأهوال الشديدة بين القبائل ..لذلك ينبغي أن يجعل فرعاَ من فروع التواريخ).
علاقة العرب بجوارهم:
كانت للعرب قبل الإسلام صلاتهم ببعض الشعوب المجاورة لهم كالروم والفرس , سواء بسبب الاحتكاك التجاري أو الحربي, لذلك كان طبيعيا أن تتناول قصصهم ورواياتهم شيئا من تاريخ هذه الشعوب وأخبارها.
علم التاريخ عند العرب بعد الإسلام:


اتسع مفهوم علم التاريخ عند العرب للأسباب التالية:

1- السيرة والمغازي: فقد اهتم المسلمون بتدوين سيرة الرسول الكريم محمد صلى الله عليه وسلم وأحاديثه ليفسروا بها القران حيناَ, ولتدوين أخبار وحياة الرسول الكريم ومغازية حينا أخر , فالسيرة العطرة أصل من أصول التشريع في الإسلام.
2- رغبة المسلمين في فهم ما جاء في القران والسنة من إشارات إلى الأمم الماضية ( ملوك , أنبياء , حوادث , يهود , مجوس...).ولعل الطبريفي تاريخ الأمم ( الرسل) والملوك قد أجاد في ذلك.



3-رغبة الخلفاء في الاطلاع على سياسات الملوك لسياسة دولهم.


كما كان يفعل ذلك معاوية بن أبي سفيان الذي يستمر إلى ثلث الليل يستمع إلى أخبار العرب وأيامها والعجم وملوكها .....
4- تقدير الجزية والخراج من كون الأرض فتحت صلحاَ أم عنوة, وقد فصل الكثير في ذلك مثل البلاذري في فتوح البلدان.
5- نظام العطاء والجند : فقد رتب حسب الأنساب , والأسبقية في الدخول للإسلام, فظهرت كتب الطبقات .
6- احتكاك العرب بشعوب وأمم لها تاريخها والرغبة في إظهار قدرة العرب على الفهم والإدراك والتفوق عليهم.

7-ازدهار حركة الترجمة والتأليف.


8- الفتن والخلافات بين المسلمين :مثل سقيفة بني ساعده, الخوارج والاختلافات المذهبيه.

أطوار الكتابة التاريخية عند العرب بعد السلام:


1- القصص والأساطير الشعبية:

هذه المرحلة هي امتداد طبيعي لما كان سائدا قبل الإسلام , فكان من الطبيعي أن يستمر هذا اللون من الروايات التاريخية عن أيام العرب وحروبهم وعلاقاتهم بالشعوب التي اتصلوا بها.
2- مؤرخو السيرة والمغازي ,ومنهم:
موسى بن عقبة (ت 141هـ), ابن اسحق ( 150هـ),ابن هشام,الواقدي (ت 207هـ), ابن سعد (ت 230هـ).

3-منذ أوائل القرن الثالث الهجري توفرت مادة تاريخية ( الدواوين)

مثل ديوان( الإنشاء , الجند, الخراج , البريد, ..).بالإضافة إلى حركة الترجمة ودور ابن المقفع في الترجمة من الفارسية إلى العربية وكذلك البلاذري الذي ترجم عهد اردشير.
ففي القرون الثلاث الأول شملت مصادر التاريخ أربعة نماذج هي :
*- كتب السير والمغازي. *- السجلات الرسمية *- الكتب المترجمة
*- المشاهدة والمشافهة.

4- اثر الضعف السياسي في الدولة العباسية بعد ظهور دويلات الانفصال على الكتابة التاريخية, فبدأ يظهر بوضوح كتّاب التاريخ المحلي ومنهم:(فتوح مصر لابن عبد الحكم ), (ولاة مصر وقضاتها للكندي), (تاريخ دمشق لابن عساكر), (البيان المغرب في أخبار المغرب لابن عذارى ).


مع استمرار التدوين في التاريخ العام مثل :(مروج الذهب , أخبار الزمان للمسعودي),( تجارب الأمم لابن مسكويه),( الكامل في التاريخ لابن الأثير),( المختصر في أخبار البشر لأبي الفداء),( العبر لابن خلدون)

5- تعرض العالم الإسلامي لهجمات شرسة ( الصليبيين , المغول, سقوط الأندلس. فاثر ذلك في الكتابة التاريخية فانبرى عدد من المؤرخين ممن اهتم بمسألة قيام الدول وسقوطها.( ابن خلدون).


6- النظرة للتاريخ على انه علم له أصوله في البحث والكتابة: فقد كتب ابن خلدون في مقدمته في فضل علم التاريخ وتحقيق مذاهبه , وأشار إلى أخطاء المؤرخين , فحذر من الوقوع تحت تأثير النقل من الأقدمين , دون مراعاة لأصول البحث العلمي في النقد.وكذلك اشارالسخاوي إلى مفهوم علم التاريخ وفضله في كتابه الإعلان بالتوبيخ لمن ذم التاريخ.




















توقيع » ملامح شوق

من أراد شكري على عملٍ ما فليدعوا لوالدَيّ بالرحمه والمغفره



ملامح شوق غير متواجد حالياً  
قديم 23-12-2010   رقم المشاركة : [ 3 ]
اغفر لهمآ يآرب

 
الصورة الرمزية ملامح شوق
 
الملف الشخصي:
رقم العضوية : 299
تاريخ التسجيل : Dec 2009
المشاركات : 22,470
الجنس : أنثى
عدد النقاط : 2840

ملامح شوق has a reputation beyond reputeملامح شوق has a reputation beyond reputeملامح شوق has a reputation beyond reputeملامح شوق has a reputation beyond reputeملامح شوق has a reputation beyond reputeملامح شوق has a reputation beyond reputeملامح شوق has a reputation beyond reputeملامح شوق has a reputation beyond reputeملامح شوق has a reputation beyond reputeملامح شوق has a reputation beyond reputeملامح شوق has a reputation beyond repute
بيانات الطالب:
الكلية: التربية الخاصة
التخصص: اعاقة عقلية
المستوى: الثامن
مركز الاختبار: حفر الباطن


افتراضي

المحاضره الثالثه:

أولا – المدرسة اليمنية :
وقد اهتمت بأخبار أهل الكتاب, وتاريخ اليمن , والتاريخ فيها قصص وأساطير .
فهي استمرار للتيار الجاهلي , والمؤرخون هنا قصاص شعبيون أو إخباريون يرددون الروايات التاريخية كما هي دون محاولة جادة لتقدها أو تخليصها من الخرافات .
ففيها تبدو بوضوح السمات التي ذكرناها عن الروايات اليمنية في طابعها الأسطوري القصصي فهي مزيج من القصص الشعبي , والإسرائيليات , وفيها تمجيد لعرب اليمن , كما أنها في أسلوبها لا تخرج كثيرا عن أسلوب قصص أيام العرب .
والبعض ينظر لرواد هذه المدرسة على أنهم قصاص أكثر منهم مؤرخين.
وفي مقدمة وهؤلاء وهب بن منبه , وعبيد بن شرية.
وسنشير – لوهب بن منبه – بشي من التفصيل باعتباره بمثل بحق هذه المدرسة اليمنية ..ولد و هب بن منبه في اليمن , وهناك اختلاف في تاريخ ولاته , وفي تاريخ وفاته , ولعل الأرجح أنه ولد في سنة 34هـ (654 – 655 م ) كما يذكر الدوري .
ويصفه كل من ياقوت , وابن خلكان , والذهبي (بصاحب الأخبار والقصص ).
وهو يستقى موارده من الروايات الشفوية , ومن كتب الأنبياء وغيرها , فقد اشتهر بسعة الإطلاع .
فقد روى قطعا من العهد القديم (التوراة ) خاصة من المزامير وسفر التكوين , ولعله أخذ أيضا من الإنجيل معلومات عن ميلاد المسيح وحياته , وعن بداية المسيحية وانتشارها في اليمن بالذات .
ونسبت إليه العديد من المؤلفات , رغم أنه لم يصلنا منها إلا القليل من المقتبسات التي اقتبسها بعض الكتاب عنه مثل الطبري ,وابن قتيبة غيرهما.
ومما ينسب إليه أنه ألف "أحاديث الأنبياء , و العباد أحاديث بنى إسرائيل " و"المبتدأ الخلق " و " الإسرائيليات " وكتاب " الملوك المتوجه من حمير وأخبارهم وقصصهم و قبورهم وأشعارهم " .
ويبدو من هذا انه اهتم بالكتابة عن – خلق السموات والأرض , وقصص الأنبياء , وخاصة من بنى إسرائيل.
وبالاضافه لهذا ألف وهب في المغازي – لكن لم يشر لكتاباته هذه في كتب السيرة – مما يجعلنا أن نضعه في مكانة الصحيح باعتباره من كتاب الأقاصيص و الأساطير اليمنيين , وانه امتداد لفترة ما قبل الإسلام , وان له أثاره التي امتدت لفترات تاليه , فقد أدخل ( عنصر القصة ) في حقل التاريخ الإسلامي .
ولا يخفى علينا أن القصص الشعبي عن السيرة وعن المسلمين الأوائل هو – كما قلنا – امتداد للقصص القديم في أسلوبه وطريقته .
فدور وهب بن منبه وأمثاله إذن هو أنهم كانوا أول من وضعوا هيكلا – وان كان قصصيا – لتاريخ النبوة منذ بدء الخليقة حتى ظهور الإسلام , وقد تأثر بهم بعض المؤرخين التاليين .
ولم يكن للأخبار والروايات في البداية أسانيد , بل استمرت كجزء من الثقافة العامة وهي تهم الجميع , وكان رواة الشعر أو مشايخ القبائل هم الرواة الاساسيون لها , وهكذا استمر الوضع إلى فترة في المجتمع الإسلامي الأول كما كان الوضع قبل الإسلام – لكن ظهور الإسلام , واستقرار القبائل في الأمصار أدي إلى تغيير كبير خاصة حين بدأ الاهتمام بالكتابة والقراءة وحدثت ثورة ثقافية كان للتاريخ بالطبع نصيبه فيها .
وهذا وقد ارتفع شأن القصص حتى أصبح عملا رسميا يعهد به إلى الرجال رسميين يعطون عليه أجر – فقد ذكرى الكندي في كتابه ( القضاة ) إن كثيرا من القضاة كانوا يعينون أيضا ( قصاصا ) , وكان القاضي يجلس في المسجد وحوله الناس فيذكرهم بالله ويقص عليهم حكايات وقصصا عن الأمم الأخرى وهكذا .
ثانيا – المدرسة الحجازية ( في المدينة ومكة ) /
هي مدرسة كتاب السيرة والمغازي .
الذين اهتموا بعرض الظروف والأحداث التاريخية الهامة في حياة الرسول والمسلمين الأولين .
وقد اعتمدوا على شيئين :
الأول – ما كان دائرا بين العرب من إخبار الجاهلية .
الثاني – أحاديث رواها الصحابة , والتابعون ومن بعدهم عن حياة النبي (ص) وعن ولادته ونشأته ودعوته إلى الإسلام , وجهاده مع المشركين وغزواته . إلى حين وفاته .
وقد سار هؤلاء الكتاب على نمط علماء ( الحديث ) في كتاباتهم , من الاهتمام بالأسانيد .
ومن الطبيعي أن تكون المدينة هي أهم مصدر للمغازي فقد وقعت أكثر الأحداث تحت أعين أهلها .
وشملت كتابتهم ما اتصل بعهد الرسول , والخلفاء الراشدين والأمويين أيضا – وسنشير بإيجاز لاثنين من أبرز المنتمين لهذه المدرسة وما تناولته كتاباتهما , لإلقاء الضوء على هذه المدرسة التاريخية واهتماماتها , واتجاهات أتباعها – وهما عروة بن الزبير , وتلميذه أبو بكر محمد بن مسلم بن عبد الله ابن عبد الله بن شهاب الذي أشتهر باسم الزهري .
عروة بن الزبير:
فهو ينتسب من جهة الأب وإلام لأسرتين من أشراف قريش , فأبوه القائد العربي الزبير بن العوام , وأمه أسماء بنت أبي بكر.
ولد سنة 23 هـ (643م) وتوفي 94هـ (712م ) ونشأ في المدينة وزار مصر وأقام بها سبع سني, كما زار دمشق عدة مرات . كان زاهدا في الدنيا , محبا للعلم , أمضى حياته بين الدرس والتدريس حتى أصبح من فقهاء المدينة , ولم يزج بنفسه في الأحداث السياسية في زمنه , ومع انه كان ضد سياسة الأمويين فقد احترموه لعلمه فكانوا يسترشدون بعلمه ومعرفته فيما يتعلق بالأحداث الخاصة بفترة الرسالة.
فقد أرسل الخليفة عبد الملك بن مروان يسأله عن حوادث تتعلق بالرسالة وقد ذكر الطبري بعضها.
وقد اهتم عروة في كتاباته بالإسناد في غالب الأحيان وهذا يعطي لكتاباته أهميه خاصة . لكنه لم يلتزم بهذا في كل رواياته.
وعلى كل حال لم تكن قواعد الإسناد قد تبلورت وثبتت بعد في زمنه .
وقد قال عنه تلميذة الزهري فيما بعد " كان عروة بحرا لا يكدره الدلاء " . وقد تناول بالكتابة الأحداث المتعلقة بــ :
*بعث الرسول , ونزول الوحي , وبداية الدعوة وموقف قريش من المسلمين
*الهجرة إلى الحبشة وأسبابها .
*ازدياد مقاومة قريش للدعوة, وهجرة الرسول (ص) إلى المدينة .
*ثم تحدث عن المغازي.
*ورسائل النبي إلى الجهات المختلفة .
*الفترة الأخيرة من حياة الرسول .
ولم يقتصر عروة على المغازي بل تعرض لفترة الخلفاء الراشدين, فتحدث عن الحروب, الردة في خلافة أبي بكر , وعن حروب الشام , وعن مواضيع أخرى جاءت في رسالة عبد الملك بن مروان له .
ويختلف تناوله لهذه الأحداث , فأحيانا لا يعدو الأمر إشارات عابره , وفي بعض الأحيان يأتي بتفصيلات .
وقد أورد بعض كتب الرسول إلى الجهات المختلفة , وفي هذا اتجاه إلى ما عرف فيما بعد ( بالتوثيق ) في الكتابه التاريخية. كما استشهد بالآيات القرآنية , وكان أحيانا يورد بعض الشعر على لسان المشركين في الأحداث .
ويتميز أسلوبه بالسلامة, والبعد عن المبالغة , وكان يمهد للحادثة بمقدمة .
وهكذا جمع عروة ما هو متداول عن الأحداث التاريخية المرتبطة بالمغازي وأسهم في وضع بعض الأسس التي تقوم عليها الدراسة التاريخية لهذه الفترة الهامة في تاريخ الإسلام .
وقد أورد كل من الطبري , والبلاذري , وكذلك الذهبي بعضا مما كتبة عروة عن المغازي .
الزهري:
أبي بكر محمد بن مسلم بن عبد الله ابن عبد الله بن شهاب – فهناك أيضا اختلاف في تاريخ وولاته . لكن يرجح انه ولد عام 51هـ (671م ) وتوفي عن 72 سنه في عام 124هـ (742م ) . وقد أخذ عن أعلام المحدثين الذين يقول عنهم ( أنهم بحور للعلم ) , ومنهم أستاذه عروة بن الزبير .
ويذكر انه قام ببحث واسع في المدينة عن أحاديث الرسول والصحابة , وساعده في ذلك مكانته الاجتماعية , وذاكرته القوية , واستعانته بالكتابة فقد كان يكتب كل ما يسمع من أحاديث .
ويقال انه كان يغشى المجالس , ويزور الأشخاص لهذا الغرض . ذكر عنه الذهبي : " انه كان يأتي المجالس من صدورها ولايأتيها من خلفها ).
واشتهر الزهري كمحدث وفقيه بالإضافة إلى كونه مؤرخا – قال عنه الطبري : " كان محمد بن مسلم الزهري مقدما في العلم بمغازي رسول الله (ص) وأخبار قريش , والأنصار , ورواية الاخبار عن رسول الله (ص) وأصحابه.
وقد وصلتنا مقتطفات من مغازي الزهري في ابن اسحق , و الواقدي , والطبري , والبلاذري .
وقد حاول الدوري أن ينظم هذه المقتطفات , وتسلسلها تاريخيا ليصل إلى تصور تقريبي لهذه المغازي .
ويتضح منها أنه كتب عن :
بداية الخليقة , وإخبار الأنبياء الماضين , والأحداث التي شهدها النبي قبل الإسلام , وانتقل إلى دور الرسالة متحدث عن الفترة المكية من بدء نزول الوحي إلى بيعة ألعقبه , ثم الفترة المدينة من الهجرة فا لمغازي والسرايا , ثم رسائل وسفارات الرسول إلى هرقل وكسرى ثم يشير إلى حجة الوداع والمرض الأخير للرسول ووفاته وأثر ذلك .
وهكذا أعطى الزهري إطارا واضحا للسيرة النبوية . وقد راعى بصورة عامة التسلسل التاريخي للحوادث , وذكر بعض التواريخ – مثل تاريخ الهجرة و وتواريخ بعض الغزوات .
وهو يهتم إلى حد كبير بالإسناد وقد خطا خطوة هامه نحوالاخبار التاريخية المتصلة – حين اتخذ ( الإسناد الجماعي ) , وذالك بجمع عدة روايات في قصة متسلسلة يتقدمها رجال الأسانيد , وهو كذلك يكثر من ذكر الآية ألقرانيه التي تتصل بما يورد من أخبار .
وأسلوبه يتصف بالصراحة والبساطة , والتركيز , وقلما يلجأ للمبالغة , وكان يعتمد على ( الأحاديث ) , بينما نظر للقصص الشعبي على انه مادة للتسلية فحسب .
ويورد الزهري أحيانا بعض الأشعار المتعلقة بالأخبار التي يذكرها . وبالإضافة إلى المغازي – كتب الزهري في : الأنساب , وتاريخ صدر الإسلام , كما تناول فترة الخلفاء الراشدين فتحدث عن اختيار أبي بكر خليفة , وعن فترة خلافته , كما تحدث عن إنشاء ديوان الجند في عهد عمر بن الخطاب وعن بعض الأحداث في عصر , وعن خلافة عثمان , ثم تحدث عن الفتنة والانقسامات في المدينة , فنهاية عثمان وانتخاب علي , وعن النزاع بين علي ومعاوية ووقعة الجمل , ومعركة صفين , والتحكيم , والأحداث التي أدت إلى تنازل الحسن بن علي – ويبدو انه لم يعالج الفترة الأموية.
وهو بذالك يعرض لنا الأحداث الهامه – على الأقل – من وجهة نظر رجل من البارزين من رجال المدينة .
ويقال إن الزهري ذهب إلى دمشق لفترة في زمن يزيد بن عبد الملك , وان هشام ابن عبد الملك جعله مؤدبا لولده , وطلب إليه إن يملى الحديث لفائدة أولاده , " وخصص كاتبين ليصحباه ويحضرا دروسه , ليدونا أحاديثه , وقد وجدت جل تأليفه في خزانة كتب البلاط الأموي "
وهكذا يعتبر الزهري أول من وضع الخطوط الرئيسة لكتابة السيرة النبوية على أساس دراسة جديه , كما يذكر له دوره في ضبط أحاديث المدينة وروايتها . فإذا كان عروة بن الزبير رائد علم التاريخ فان الزهري مؤسس المدرسة التاريخية في المدينة .
من هذا العرض نستنتج ما يلي :
*إن أكثر كتاب السيرة والمغازي كانوا من أهل المدينة المنورة , لان أكثر أحداث السيرة من تشريع مدني , ومغازي النبي (ص) فيها , وكان من حوله من أصحابة أعرف الناس بتلك الإخبار , وبتدوينها .
*كانت السيرة والمغازي جزاء من الحديث يرويه الصحابة , وكان من بعدهم يرويها عنهم .
*سلك كتاب السيرة والمغازي مسلك المحدثين الأولين فمنهم من كان يعنى ب الإسناد , ومنهم من لم ينهج هذا المنهج باستمرار .
*كل ما ينطبق على الحديث من ناحية تقسيمه إلى أقسام باعتبار صحته , أو ضعفه ينطبق على السيرة والمغازي فيمكن تقسيم هذه الكتابات على نفس المنهج وبنفس المقاييس .
ثالثا – المدرسة العراقية ( في الكوفة , والبصرة , وبغداد )
تختلف في جذورها عن مدرسة المدينة , فقد كانت مقر الحاميات القبلية, وموطن التقاليد القبلية.
كان التنافس بين البصرة والكوفة بداية شديدا, ثم بعد قيام الدولة العباسية وبناء بغداد في أيام أبو جعفر المنصور واتخاذ بغداد عاصمة أصبح التنافس للعصبية والقطر ثم البلد.( تعصب العراقيين للعراق على حساب تعصب ,الحجازيين للحجاز....).من أمثلة ذلك:تاريخ بغداد للبغدادي.
*على أن الإخباريين اهتموا بجمع الروايات القبلية علاوة على الاهتمام بشؤون العالم الإسلامي آنذاك. كتأليفهم لأخبار الشام والجزيرة العربية, كما حدث مع سيف بن عمر الذي تحدث عن الردة معتمدا على أصول شامية وحجازية في التدوين.
*يمكن ملاحظة الميل المذهبي لدى بعض المؤرخين العراقيين في تصانيفهم.
*اهتم أتباع هذه المدرسة بالنقد أحيانا عند ذكرهم لعدة روايات وبأسانيد مختلفة ومحاولة ترجيح كفة على أخرى, مستخدمين ما يتوفر من وثائق رسمية أو نصوص مدونة.
*امتاز أسلوب أتباع المدرسة بالسهولة وذكروا الأشعار في مدوناتهم.
*استخدموا أسلوب النقد الداخلي والخارجي للنص.
*اهتم أتباع المدرسة بجوانب أخرى مثل ( الصلة بين قريش والعرب, الأدب العربي , الرحلة في طلب العلم)
أشهر مؤرخي المدرسة في القرن الثالث الهجري :
ابن قتيبه ( المعارف): يتحدث عن تاريخ ألامه والشعوبية والعالمية للتاريخ.
البلاذري ( انساب الإشراف, فتوح البلدان):الجهاد ودور العرب التاريخي في ذلك.
اليعقوبي( التاريخ).التاريخ العام رغم ميوله الواضحة.
الدينوري ( الأخبار الطوال): يظهر تأثير العراق وفارس على الكتابة ودورهم في الحكم العباسي.
الطبري ( تاريخ الأمم والملوك, جامع البيان في تفسير القرآن): الاهتمام الديني والنضج الروحي الذي وصلت إليه ألامه .
رابعا: مدرسة التاريخ في مصر والشام:
أساتذتها هم الصحابة والتابعين الفاتحين,
*فقد برز في مصر:
يزيد الازدي الذي اهتم بالأحداث المتعلقة بفتح مصر بأسلوب المحدثين في جامع الفسطاط بالإضافة إلى دور مدرسة الإسكندرية.
عبدالله بن عمرو بن العاص ( ت 65هـ).
الليث بن سعد .
عبدالرحمن بن الحكم.
أبو عمر الكندي .
أما في الشام فنذكر:
*الاوزاعي اشتهر بالحديث والفقه وكان له مذهب وانتشر مذهبه بالأندلس أيضا.ثم حل مكانه المذهب الشافعي في الشام ومالك في الأندلس.
*إن قيام الدولة الأموية في دمشق أسهم في جعلها منارة للعلم والعلماء إلى أن سقطت وقام مكانها الدولة العباسية.
خامسا: مدرسة التاريخ في قرطبة( الأندلس)( 92- 897هـ) :
مرت دولة الإسلام في الأندلس بفترات حكم متوالية منها:
حكم الأمويين في الشام عقب الفتح ( موسى بن نصير – طارق بن زياد – عبدالرحمن الأموي الداخل – الدولة العامرية- ملوك الطوائف- المرابطين والموحدين, بنو الأحمر في غرناطة.
اتسمت الحياة الثقافية منذ نشأتها بالاعتماد على المشرق وقد حوت الخزانة الملكية في قرطبة أكثر من 400 ألف مجلد.
ظهر الاهتمام الكبير بالأشعار ( الأراجيز والموشحات وممن اهتم بذلك الإمام يحيى الغزال , تمام بن عامر الثقفي, ابن عبد ربه, ابن حزم ....)
من أشهر مؤرخي هذه المدرسة :
احمد بن محمد الرازي التاريخي( مسالك الأندلس ).
ابن الفرضي ( تاريخ العلماء والرواة ).
ابن عبد البر ( الدرر في اختصار المغازي والسير).
ابن حيان القرطبي ( المقتبس في تاريخ الأندلس)
أبو عبدالله الحميري( جذوة المقتبس ).
لسان الدين ابن الخطيب ( الإحاطة في أخبار غرناطة)
أبو العباس المقري ( نفح الطيب من غصن الأندلس الرطيب).
ابن جبير ورحلته.
ابن بطوطه ورحلته .
الفيلسوف ابن رشد وابن زهر وابن باجه وابن البيطار وابن فرناس وابن خلدون وابن عربي.
الطريقة التي تناول بها العرب التاريخ:
*كان الاهتمام قبل الإسلام منصبا على الأيام والأشعار, فقد اتسمت تلك الروايات بالمبالغة والفخر وتمجيد البطولات.
*كتاب السير والمغازي ( جمع الروايات بسندها ومتنها وترتيبها وفق النظام الحولي بعد إخضاعها للجرح والتعديل
* وقد أشاد ابن خلدون في دقة أهل الحجاز في الإسناد , وعلى هذا الأساس ظهر الحديث الصحيح والحسن والضعيف والمرسل والمنقطع والمتصل والشاذ...
*بروز ظاهرة النقد والتحليل والتعليل وربط النتائج بالمقدمات.
المؤثرات التي أثرت على الكتابة التاريخية عند العرب:
*الظروف الاجتماعية والثقافية السائدة في شبه الجزيرة العربية. وما ترتب عليه من اهتمام بالأيام والأنساب.
*ظروف خاصة باليمن في الجنوب أو الحيرة في الشمال مع ما رافق ذلك من تحديات ومفاخرات.
*في المدينة المنورة ظهرت روح النقد في تدوين الأحاديث
*تأثرت الكتابة العربية بالمشكلات السياسية كالفتن والحروب وتبدل الولاة والخلفاء.
*انتقال مركز الثقل إلى العواصم الإسلامية بعد المدينة المنورة كدمشق وبغداد.
*في العراق انصب الاهتمام على الجانب القبلي مع عدم إغفال الجوانب الأخرى.
*التوسع النقدي في ظل وجود اختلافات عقدية( القدرية , الجبر ), والمذهبية أيضا.
*وفرت السجلات الرسمية ( الدواوين).
*انتقلت الكتابة التاريخية من الخصوصية إلى الشمولية في تدوين الأحداث التاريخية.
*الاهتمام بالموضوعية في التأليف وذلك بذكر المصادر الأولية كما فعل المقريزي الذي أشار إلى مصنفاته الأدبية وأساتذته ورأيه الشخصي. بخلاف الشهرستاني في الملل والنحل .
*الأمانة والدقة في النقل.
أبرز الموضوعات التي تناولها المؤرخون العرب:
السيرة النبوية
الحوادث الإسلامية( معارك , حروب).
الأنساب.
تاريخ الأمم الأخرى كالفرس والروم.
تاريخ الأديان الأخرى ( يهوديه , نصرانية).
تراجم الرجال.
الأخبار ( الإخباريون).
توقيع » ملامح شوق

من أراد شكري على عملٍ ما فليدعوا لوالدَيّ بالرحمه والمغفره



ملامح شوق غير متواجد حالياً  
قديم 31-12-2010   رقم المشاركة : [ 4 ]
مشرفة سابقة

 
الصورة الرمزية ◣◥قصآيد◣◥
 
الملف الشخصي:
رقم العضوية : 797
تاريخ التسجيل : Apr 2010
المشاركات : 3,398
الجنس : أنثى
عدد النقاط : 119

◣◥قصآيد◣◥ will become famous soon enough◣◥قصآيد◣◥ will become famous soon enough


افتراضي


محتوى 11

ترتيب المادة التاريخية المجموعة (كيفية الاستفادة منها) :
مباحث هذا الفصل:
أولا – الاستفادة من المادة التي جمعها الباحث (العمليات التركيبية):
*بناء النسيج التاريخي المتجانس من المادة الخام المجموعة (الربط بين المعلومات والآراء المتعددة)
*تعديل المشروع الأولى للبحث في ضوء المادة المجموعة .
*تنظيم الحقائق التاريخية حسب قواعد محددة .
*مراعاة التسلسل التاريخي والترابط بين الأحداث والموضوعات.
*المقارنة بين الأحداث المتشابهة .

ثانيا- الاجتهاد وحدوده :
*دواعي الاجتهاد.
*الاجتهاد السلبي – مثال لذلك
*الاجتهاد الإيجابي – قواعده وحدوده.

ثالثا- التعليل والتحليل والإيضاح:
-أهمية , ودلالته على شخصية الباحث وقدرته على ربط النتائج بمسبباتها.
- العوامل التي تساعد على الوصول للعلل والأسباب الصحيحة :
الدراسة المقارنة – الإلمام بالظروف المحيطة بالحادث – تفهم التغيرات في المجتمع الذي ندرسه .
-هل يعيد التاريخ نفسه؟

تساؤلات:
بعد أن جمع الباحث مادته العلمية من كافة المصادر والمراجع – يجد نفسه وقد تجمعت لديه كميات كبيرة من المعلومات المتناثرة – يسأل نفسه :
_كيف أستفيد من كل هذه المعلومات؟
وفي نفس الوقت يشعر الباحث انه رغم ما جمعه من مادة – أمامه بعض الثغرات التي لم يستطع سدها عن طريق المادة التي جمعها من المصادر والمراجع – وهنا يتساءل أيضا:
_ هل يسكت عن هذه الأحداث عملا بقول علماء المنطق " السكوت حجة "أم يجتهد ويحاول استنتاج الحقائق الناقصة في ضوء المعروف – وما الذي يجب أن يراعيه في هذه الحالة ؟

وسؤال آخر يفرض نفسه على الباحث في هذه المرحلة هو : هل يثبت الحقائق كما وصلت إليه من مصادرها أم أن عليه أن يحاول أن يستنتج الأسباب والعلل لما حدث؟
وهل هناك شروط يجب مراعاتها أيضا في هذا التعليل والإيضاح ؟.
ونبدأ بالرد على هذه الاستفسارات:
أولا – الاستفادة من المعلومات التي جمعها الباحث ( العمليات التركيبية ) :
عملية بناء النسيج التاريخي من المادة الخام (الأصلية ) التي تجمعت تحت يد الباحث من أهم وأدق العمليات , وتظهر فيها مهارة الباحث وقدرته .
فالمؤرخ – على حد تعبير رنكة (Ranke) المؤرخ الألماني في القرن التاسع عشر – عليه أن يستعيد _ في ضوء المعلومات التي تجمعت لديه – الوقائع التاريخية كما كانت عليه بالفعل بالماضي ,وكأنه عاينها بنفسه , فهو مطالب بأن يحيا في داخل الأحداث الماضية ,كما يجب عليه أن يؤلف من الملامح المتناثرة في الوطن صورا متكاملة ,هذا بالإضافة إلى القدرة على التعليل والإيضاح , وإصدار الأحكام السليمة بالمقارنة بين الحقائق التي تجمعت حول مواضيعه المختلفة .

ومهمة الباحث هنا تشبه مهمة المهندس الذي توفرت لديه المواد الخام , وعليه أن ينسق فيما بينها ,مراعيا الشروط القانونية والهندسية للبناء وفي نفس الوقت مستخدما أسلوبه الفني ومهاراته في حسن العرض والتنسيق .
ورغم أن الباحث – كما ذكرنا في البداية – قد وضع خطة أولية للبحث تتضمن أقسام البحث والمواضيع والمشكلات الهامة التي ينوى تناولها – لكن لابد أن تتسم هذه الخطة بالمرونة المتناهية – فتعدل وتبدل حسب ما أسفرت عنه نتائج الجهد المضني الذي بذل في جمع المادة العلمية ونقدها وتحليلها , فقد تستجد مشكلات جديدة , ومواضيع جديدة بالبحث , وقد يستغنى عن أشياء بدت لأول وهلة مهمة ولكن ثبت عدم أهميتها للبحث , وقد تعدل أقسام البحث بالتقديم أو التأخير أو الحذف أو الإضافة .



تابع

</B></I>
توقيع » ◣◥قصآيد◣◥
إن لم تروني يوماً هُنا
فأعلموآ اني قد رحلتْ..
فأتمنىآ أن تڪون القلوبْ عني صافيـہ والنفوس راضيـہ
||أحببتڪم||من القلب . . فلـآ تحرموني دعوة صادقـہ بظهر الغيب



http://ask.fm/sk_128
◣◥قصآيد◣◥ غير متواجد حالياً  
قديم 31-12-2010   رقم المشاركة : [ 5 ]
مشرفة سابقة

 
الصورة الرمزية ◣◥قصآيد◣◥
 
الملف الشخصي:
رقم العضوية : 797
تاريخ التسجيل : Apr 2010
المشاركات : 3,398
الجنس : أنثى
عدد النقاط : 119

◣◥قصآيد◣◥ will become famous soon enough◣◥قصآيد◣◥ will become famous soon enough


افتراضي

تابع محتوى 11

وللاستفادة من المعلومات والآراء المجموعة على أحسن وجه يجب على الباحث مراعاة ما يلي :

1-الربط والتأليف بين المعلومات المتعددة :
فالمبحث التاريخي – كما أسلفنا القول – وحدة متكاملة متجانسة لا نشاذ فيها . والبحث يجب أن يظهر من أوله لآخره كبناء واحد متماسك وهذا يحتاج لمهارة الباحث وقدرته على حبك خيوط هذا النسيج المكون من العديد من الخيوط التي جمعت من مصادر ومراجع متعددة ومتناثرة , والباحث الذي يعيش الأحداث التي يعالجها و يعايشها قادر على أن يخرج من كل الدراسات التي يقوم بها بموضوع متكامل .
2-الانتقاء أو المفاضلة بين الحقائق :
لكي يتم هذا التناسق بين بعض الأحداث , ولكي يكون الموضوع متكاملا يجد الباحث أنه مضطر للاستغناء عن بعض الحقائق التي تجمعت لديه – لأنها تمس جوهر الموضوع أو لأن وجودها ضمن العرض النهائي للبحث يتعارض مع الصورة الكاملة والموحدة التي تحدثنا عنها .
فلا مفر أمام الباحث من الاستمساك ببعض الحقائق , وصرف النظر عن البعض الآخر – وهذا الأمر يتم وفق خطة معينة في الانتقاء وليس بطريقة عشوائية وكما يقولون "اختيار المرء رائد عقله"

ومن الباحثين من يصعب عليه ترك بعض ما جمعه من مادة وشقي في جمعه – وهذا هو السبب في أننا نجد في بعض البحوث التاريخية تفاصيل لا مبرر لها , وقد لا تكون وثيقة الصلة بموضوع البحث , ولا تساير الخط السليم الذي يسير عليه – ويتعذر أغلب الباحثين حين يواجهوا بهذا النقد بأنهم لم يريدوا إهمال هذا الجزء من المعلومات التي وصلوا إليها بشق الأنفس . وهذا عذر غير مقبول – فالقدرة على الانتقاء والمفاضلة مهمة في الباحث التاريخي .

وهناك مجالات أخرى أمام الباحث لنشر أمثال هذه الحقائق والتعليق عليها .. الخ . في المجالات العلمية أو غيرها دون أن يحمل ما لا يجب أن يتحمله .
وبعض الأبحاث المقدمة لجامعتنا لنيل درجة الماجستير أو الدكتوراه يمكن اختصار صفحاتها إلى النصف مثلا دون المساس بجوهر الموضوع والبحث , بل العكس يشبه هذا الاختصار – كما ذكر أحد أعضاء لجنة المناقشة رسالة جامعية – تخليص الجسم من ورم سرطاني كان عالة عليه .

وبعض الحقائق التاريخية التي تذكر في غضون البحث تمثل عقبة في سبيل التسلسل اللازم في الأفكار والأحداث وقد يكون العلاج السليم إما حذفها نهائيا أو الإشارة للحقيقة في هامش الصفحة – وقد لايستلزم الأمر أكثر من إشارة بسيطة ونرجع القارئ للمزيد من التفاصيل في مرجع أو مصدر معين أو مجموعة مراجع أو مصادر عالجت هذه النقطة الفرعية –وسنشير لهذا عند التعرض لأهمية الحاشية واستخداماتها المختلفة .


إنتهى محتوى 11
توقيع » ◣◥قصآيد◣◥
إن لم تروني يوماً هُنا
فأعلموآ اني قد رحلتْ..
فأتمنىآ أن تڪون القلوبْ عني صافيـہ والنفوس راضيـہ
||أحببتڪم||من القلب . . فلـآ تحرموني دعوة صادقـہ بظهر الغيب



http://ask.fm/sk_128
◣◥قصآيد◣◥ غير متواجد حالياً  
قديم 31-12-2010   رقم المشاركة : [ 6 ]
مشرفة سابقة

 
الصورة الرمزية ◣◥قصآيد◣◥
 
الملف الشخصي:
رقم العضوية : 797
تاريخ التسجيل : Apr 2010
المشاركات : 3,398
الجنس : أنثى
عدد النقاط : 119

◣◥قصآيد◣◥ will become famous soon enough◣◥قصآيد◣◥ will become famous soon enough


افتراضي

محتوى 12

أسس تنظيم الحقائق التاريخية وتنسيقا
3- أسس تنظيم الحقائق التاريخية وتنسيقا :
يقوم الباحث بتنظيم الحقائق التاريخية وتنسيقها في مجموعات أقسام وتركيزها في صيغ formules ابتغاء استخلاص خصائصها العامة والروابط القائمة بينهما . ويتم ذلك بالطبع حسب أسس وقواعد معينة .
وكانت الحقائق التاريخية في الماضي تنظم حسب تسلسلها الزمني ,فكان ينظر إلى كل حقيقة من حيث وقوعها في زمن محدود وتعلقها بشخص معين , وجاء وقت رتبت الأحداث فيه منفصلة على حسب السنوات (الحوليات ) .
لكن لم تعد هذه وسيلة مناسبة لتنظيم الحقائق التاريخية اليوم – إلا إذا كان الكاتب يكتب قصة كسائر القصص وأبطالها هم أنفسهم في كل زمان ومكان , والتاريخ – كما ذكرنا من قبل – ليس مجرد ضم حقائق بعضها إلى بعض , فلابد للمؤرخ من النظر في الأسباب والمسببات وتوضيح العلاقات التي تربط الحقائق بما حدث قبلها بهدف استخلاص خصائصها العامة كما ذكرنا سابقاً .
والقاعدة العامة هي اختيار الحقائق المتعلقة بنوع واحد من الأحداث وضمها مع بعضها في قسم واحد . أي تنظيم الحقائق بموجب محتوياتها وبالطبع لا يعني تنظيمنا للحقائق حسب مضمونها أننا نحيد عن إتباع التسلسل الزمني اللازم لتوضيح تطور الحقائق موضوع الدرس- لكن التنسيق يراعى فيه الأساس الزمني , ثم الموضوعي – فيما يتعلق بالإدارة أو السياسة أو القضاء. ..الخ يضم لبعضه وفي نفس الوقت داخل القسم الواحد تنظم الوثائق والأحداث على أساس الترتيب الزمني .

ويتيح هذا فرصة للباحث لمقارنة ما كتبه أحد المؤرخين بما كتبه مؤرخ آخر
كما أن ذلك يمنع تكرار الحقيقة من الحقائق التاريخية في أكثر من موضع في البحث .
ونظام البطاقات ( الجذاذات – الفيش fiches) ييسر عملية جمع المادة التي تخص موضوعاً معيناً مع بعضها وتنظيمها وتنسيقها وترتيبها ونقلها من مكان لآخر في يسر.
وعادة بعد جمع البطاقات ( الجذاذات) المتعلقة بموضوع واحد أو حادثة معينة (فن , دين , حياة خاصة , نظم سياسية ) يعاد ترتيبها فيما بينهما بحيث أن البطاقات التي تشمل المادة الأكثر أهمية حسب مصدرها , والأكثر وفاء من غيرها يبدأ بها , وتليها الأقل أهمية وهكذا .

وقد يفضل الباحث أن يرقم بعد ذلك بطاقات كل فصل أو المتعلقة بموضوع معين فيما بينها ( بالقلم الرصاص ) ليسهل تعديلها إن احتاج الأمر .
ويجب أن ندرك أن هذه التقسيمات لا تكون مستقلة بعضها عن بعض تمام الاستقلال , بل بالعكس فإن من أهم مظاهر البحث الناجح في النهاية الترابط التام بين أجزائه بحيث يؤدى كل في يسر ودون افتعال لما بعده , وبحيث نصل في النهاية إلى سلسلة مترابطة من الأحداث – وإلا ظهر البحث مهلهلاً وممزقاً ولا يخرج عن كونه عدة موضوعات لا تناسق بينهما ولا ترابط .

وأشير إلى أن لكل باحث حقه في أن يخلق لنفسه العادات وأنماط السلوك التي تلائمه في البحث – لكن كما قال أرنست رينان ( E.Renan) " إن الترتيبات الشخصية هي نصف العمل
العلمي" .


ثانياً – الاجتهاد وحدوده :
قد لا يجد الباحث في الأصول التاريخية ما يسد كل الثغرات في موضوع بحثه , فتبقى قضايا معلقة دون أن يجد من المصادر ما يجعله يبت فيها برأي مستنداً لهذه المصادر .
وهذا شيء عادي فقد يجد الباحث في ناحية من النواحي مادة علمية غزيرة موثقة من أكثر من مصدر بينما تسكت المصادر عن حوادث هامة لا يمكن أن يهملها الباحث - ولذا فهو يسعى لملء هذه الفجوات عن طريق الاجتهاد مستنداً إلى الأمور الأخرى المرتبطة بالحادث والتي تتناولها المصادر .

وفي هذا يقول انجلو وسينوبوس " إن الوقائع التاريخية التي تقدمها لنا الوثائق لا تكفي أبدا لملأ الإطارات ملاً تاماً , وهي لا تقدم أجوبة مباشرة عن كثير من المسائل , ولهذا تنقص ملامح كثيرة لتأليف لوحة كاملة لأحوال المجتمع والتطورات والأحداث– ونشعر بالحاجة الملحة إلى ملأ هذه الفجوات " .
والاجتهاد نوعان هما:
الاجتهاد السلبي:
بأن يقرر الباحث أنه قلب الأمر من جميع جوانبه , وبذل قصارى جهده , وأطلع على جميع الأصول المتاحة- فلم يجد أي ذكر فيها للأمر الهام الذي يريد الوصول لحقيقة حدوثه من عدمه – وبناء على هذا يلتزم بقول المناطقة " أن السكوت حجة " ويعبر عنها ( بحجة الصمت ) .
ومن قبيل ذلك مثلاً قضية تخلي المتوكل على الله آخر خلفاء العباسين عن حقوقه في الخلافة للسلطان سليم العثماني – وقد أثيرت هذه القضية ومازالت مثارة .
وقد سكتت المصادر التاريخية المعاصرة عن ذكر هذه الحادثة فلم يشر إليها مثلاً ابن إياس بشيء .

كما أن الأوراق الرسمية , والخطابات المتبادلة بين السلاطين العثمانيين ( السلطان سليم وابنه سليمان ) – لم تشر إليها , كذلك نقوش ذلك العهد والعملة التي ترجع لعهدي السلطان سليم والسلطان سليمان القانوني لم تشر إلى أن السلطان العثماني اتخذ لقب ( أمير المؤمنين ) .
وعلى هذا الأساس يذهب بعض المؤرخين إلى أن هذه أدلة قاطعة بعدم حدوث هذا الأمر .

لكن الدكتور أسد رستم – رغم هذا – فقد انتهى اجتهاده في هذا الأمر إلى أنه رغم سكوت هذه المصادر كلها عن ذكر واقعة التنازل هذه – فهو لا يستطيع أن يجزم بها لسببين :
1-لا يستطيع الجزم – بأن المصادر التي رجع إليها هي جميع المصادر الموجودة التي ترجع لهذا العصر .
2-هناك احتمال أن هذا الحادث قد ذكره أصل أو أكثر وفقدت بعد ذلك هذه الأصول .
وهذا يعطينا مثلاً للحذر والدقة التي يجب أن يتحلى بهما الباحث في مثل هذه الأحوال فلا يتسرع في الحكم , فليس انعدام كل الوثائق التي تحت أيدينا يعد الفيصل .


تابع
توقيع » ◣◥قصآيد◣◥
إن لم تروني يوماً هُنا
فأعلموآ اني قد رحلتْ..
فأتمنىآ أن تڪون القلوبْ عني صافيـہ والنفوس راضيـہ
||أحببتڪم||من القلب . . فلـآ تحرموني دعوة صادقـہ بظهر الغيب



http://ask.fm/sk_128
◣◥قصآيد◣◥ غير متواجد حالياً  
قديم 31-12-2010   رقم المشاركة : [ 7 ]
مشرفة سابقة

 
الصورة الرمزية ◣◥قصآيد◣◥
 
الملف الشخصي:
رقم العضوية : 797
تاريخ التسجيل : Apr 2010
المشاركات : 3,398
الجنس : أنثى
عدد النقاط : 119

◣◥قصآيد◣◥ will become famous soon enough◣◥قصآيد◣◥ will become famous soon enough


افتراضي

تابع محتوى 12


الاجتهاد الايجابي :
فيعني أن الباحث يستنتج حقيقة لم ترد في النصوص التاريخية التي تحت يديه لكنه يبنى استنتاجه على حوادث أخرى مماثلة – أو ما يمكن أن نطلق عليه ( نظرية التماثل ) .
وهذا النوع من الاستنتاج أو الاجتهاد الايجابي بالطبع يخضع أيضاً لقواعد وحدود .
فاجتهاد الباحث هذا يجب أن يكون قائماً على أساس مبادئ عامة منطقية مستمدة من حوادث التاريخ المتعددة . وتكون القضية موضوع الاجتهاد والاستنتاج جزء من قاعدة عامة معترف بصحتها .

فهو يقيس أمراً لم تتعرض له وثائقه ونصوصه بأمور أخرى مشابهة حدثت في نفس الظروف والملابسة – في هذا الوضع لدينا قضيتان : الأولى عامة , والثانية خاصة . من أمثلة ذلك أن نجد مثلاً مدينة تحمل اسما فينيقيا لكن المصادر التي تحت أيدينا لا تذكرها ضمن المدن التي أنشأتها الفينيقيون وسكنوها مع أن القاعدة العامة هي أن الفينيقيين حين كان يتجمع عدد كاف منهم في مكان وينشئون مدينة يطلقون عليها اسما فينيقيا
في ضوء هذه الحقيقة العامة الكلية الصحيحة يمكن أن أصدر حكمي بأن المدينة ذات الاسم الفينيقي على الرغم من أن مصادرى لم تذكرها ضمن المدن الفينيقية هي مدينة فينيقية أنشأها الفينيقيون واستوطنوها والبعض يطلق على هذه العملية قياس النظر (analagie)
وهي تشبه مايطلق عليه علماء المسلمين (الاستنباط بالقياس) .

ثالثا -التعليل والتحليل والإيضاح:
لاتقف مهمة الباحث التاريخي عند الوصول إلى الحقائق التاريخية ليقدمها لنا صحيحة ودقيقة مؤيدة بالمصادر التي تثـبت سلامتها لكنه مطالب أيضا أن يحاول بقدر الإمكان معرفة الأسباب والعلل التي أدت إلى حدوث الوقائع التاريخية .
والحاجة إلى الارتفاع فوق مجرد مشاهدة الوقائع من أجل تفسيرها وتعليل أسبابها هي حاجة أساسية في كل العلوم .
والتاريخ ليس علما من علوم الملاحظة بل هو "علم برهنة" أيضا
ولما كان التاريخ علم يخضع لمنهج العلمي في البحث فالأسباب والعلل التي يقدمها الباحث يجب أن تكون منطقية مقنعة متمشية مع كافة الظروف المحيطة بالأحداث .
والحقيقة أن هذا الدور من أدوار البحث العلمي يعطي فكرة عن شخصية الباحث وقدرته على التحليل وعلى ربط النتائج بمسبباتها .

وبالطبع هناك أشياء تساعد الباحث على الوصول للعلل والأسباب السليمة الصحيحة منها مثلا "الدراسة المقارنة" .
وان كانت أحداث التاريخ لاتتشابه كلها في الظروف المحيطة بها لكن مثل هذه الدراسة تساعد على الوصول الى الأسباب الحقيقة للحوادث والإلمام بكافة الظروف المحيطة بالحادث يساعد على الوصول للعلل السليمة ان الباحث عليه أن يلم بكل المتغيرات في المجتمع الذي يدرس تاريخه وأن يسأل نفسه دائما عن تأثيرها وما يترتب عليها من نتائج .

وعلى الباحث أن يسأل نفسه عدة أسئلة لعلها تصل به إلى العلل المنطقية للأحداث منها :
لماذا حدث هذا ؟
هل هناك سوابق مماثلة ؟
لو تغير الأشخاص الذين تدور حولهم الأحداث هل كانت النتيجة تتغير ؟
إذا حدث تغير مافي المجتمع هل تتغير النتيجة ؟
ما أكثر العوامل فاعلية في الوصول للنتيجة التي أسفرت عنها الأمور ؟
فمثلا إذا كان الأمر يتعلق بموقعة حربية نسأل أنفسنا عن دور القادة والجنود وحالتهم المعنوية والعددية وأسلحتهم ومدى فاعليتها والخطط العسكرية والمكان الذي حدثت فيه المعركة والأحوال المناخية وغير ذلك من العوامل التي يعترف رجال الحرب أنها تؤثر في نتائج المعارك .

ولعلنا لو سألنا أنفسنا هذا السؤال : لو حدث أن ثبتت جميع العوامل وحدث تغير في عامل واحد منها تكون نفس النتيجة ؟ وهكذا نصل عن طريق مثل هذه الأسئلة إلى العلل والأسباب السليمة للأحداث .
لقد أثار البعض في هذه المناسبة التساؤل القديم هل يعيد التاريخ نفسه؟
أن التاريخ لايعيد نفسه لكن الأسباب ذاتها لو تكررت في نفس الظروف تماما لكانت النتيجة غالباً واحده . وعلى أساس هذا المنطق العلمي تبنى فلسفة التاريخ باعتباره علم يخضع إلى حد كبير أو بالأصح يمكن أن تخضع حقائقه للعقل والمنطق .
ويمكن أن نجد لأحداثه عللا أو أسبابا منطقية طالما إننا توصلنا لكافة الظروف المحيطة بهذه الأحداث .
" أن الباحث يجب أن ينتهي به الأمر إلى ذلك التفكير المنطقي الذي يلاحظ ويجرب ويحلل ويركب ويصفف ويعمم ويبرهن ويحلل ..."

فالمؤرخ يعني كل العناية بالوقائع يجمعها ويفهمها ويناقشها ويحللها ويستخلص منها مايستخلص من نتائج وأحكام .. وعندما تغزر المادة أمامه يختار منها مايرى, واختيار المرء رائد عقله" .
وهكذا بعد أن ينتهي الباحث من جمع كل مادته من المصادر والمراجع المختلفة ويجري عليها ما سبق توضيحه من عمليات التدقيق والترتيب والتحليل والتنظيم والتعليل إلى غير ذلك مما سبق توضيحه .. يستطيع أن يخطو الخطوة الحاسمة الأخيرة وهي مرحلة كتابة البحث.



إنتهى محتوى 12
توقيع » ◣◥قصآيد◣◥
إن لم تروني يوماً هُنا
فأعلموآ اني قد رحلتْ..
فأتمنىآ أن تڪون القلوبْ عني صافيـہ والنفوس راضيـہ
||أحببتڪم||من القلب . . فلـآ تحرموني دعوة صادقـہ بظهر الغيب



http://ask.fm/sk_128
◣◥قصآيد◣◥ غير متواجد حالياً  
قديم 31-12-2010   رقم المشاركة : [ 8 ]
مشرفة سابقة

 
الصورة الرمزية ◣◥قصآيد◣◥
 
الملف الشخصي:
رقم العضوية : 797
تاريخ التسجيل : Apr 2010
المشاركات : 3,398
الجنس : أنثى
عدد النقاط : 119

◣◥قصآيد◣◥ will become famous soon enough◣◥قصآيد◣◥ will become famous soon enough


افتراضي


محتوى 13


عنوان المحاضرة
كتابة البحث (العرض)
مباحث هذا الفصل :
أولا: أقسام البحث (فصوله):
-البحث وحدة متكاملة .
-المقدمة وما تتناوله .
-الفصل التمهيدي واختلافه عن المقدمة .
- عنوان الفصل .
- مباحث الفصل وقيمة ذكرها في بداية الفصل .

ثانيا- الأسلوب وطريقة العرض :
-سلامة الأسلوب وسهولته وسلامة اللغة .
- الأمانة العلمية .
- الاقتباس من الأصول والمراجع ونقدها .
- الأعلام الأجنبية .

ثالثا- الهوامش :
الاستخدامات المختلفة لها.
رابعا- خاتمة البحث :
اختلافها عن المقدمة والتمهيد .
خامسا- ملاحق البحث :
الوثائق غير المنشورة والمنشورة
الخرائط .
دراسة لشخصيات واردة في البحث .
بيانات أخرى يرى الباحث الحاقها بالبحث .
سادسا- مكتبة البحث :
أقسامها ومحتوياتها .
مايراعي في تنظيم كل قسم منها .
سابعا – فهرس البحث :
مكانه – مشتملاته التفصيلية وقيمته .
ثامنا- ملخص البحث :
لغته – عدد صفحاته – مشتملاته .

يحتاج الباحث في هذه المرحلة _ مرحلة عرض موضوعه بالطريقة العملية السليمة أن يلم بعدة نواحي :
1 _ أقسام البحث ( فصوله )
2 _ الأسلوب السليم الذي تعرض به المادة العلمية .
3 _ الهوامش والاستخدام السليم لها .
4 _ خاتمة البحث وما يجب أن تشتمل علية .
5 _ الملاحق .
6 _ مكتبة البحث .
7 _ فهرس الأعلام .
8 _ الفهرس العام ومشتملاته وقيمته .
9 _ الملخص .
اولاً _ أقسام البحث ( فصوله )
البحث يجب أن يكون في صورته النهائية وحدة متكاملة متناسقة لا نشاذ فيها
ويبدأ البحث بمقدمة _ يشرح فيها الباحث دوافع اختياره لموضوع البحث ،ولماذا شعر أن هذا الموضوع جدير بالبحث ، كما يعطي فكرة عن المصادر التي رجع إليها وأماكنها والمراجع التي جمع منها مادته العلمية والقضايا الهامة التي استطاع عن طريق المصادر أو المراجع معالجتها ، والنقاط التي لم يجد في المصادر ما يشفي الغليل عنها ، وكيف تغلب على هذه العقبة .
كذلك قد يعطي فكرة عن الفصول التي قسم البحث إليها _ وقد يختم المقدمة بشكر الذين عاونوه خاصة من لا تلزمهم وظائفهم بذلك ولكن قاموا بهذا العمل خدمة للبحث العلمي .

كل ذلك في ايجاز بقدر الامكان ، وفي اسلوب علمي بعيد عن المبالغة ،ولا محاولة الاسراف في اظهار الجهد بأنه جهد فريد لم يأت بمثله الغير .
فالمفروض أن يترك الباحث للغير مهمة تقدير جهده _ ولكنه يقدم عمله باتزان وبطريقة تدل على شخصية متكاملة تتحلى بكل صفات الباحث .
ويحسن ان يتحدث الباحث من الألفاظ ما ينم عن صفة التواضع العلمي .. فلا يكثر من الإشارة لنفسه _ ويكفي مثلا ان يقول : وقد قام الباحث بكذا .. وكذا بدلا من تكرار ضمير المتكلم . وليس أجمل من أن يشيد بفضل الآخرين عليه قبل أن يشيد بما قام به هو فهذا سيرفع من قدره في نظر الآخرين . والمقدمة على كل حال يجب الا تتجاوز بضعة صفحات .

ولأن المقدمة هي عرض لأهمية البحث وللمشكلات التي واجهت الباحث ، وكذلك لموضوعات البحث فمن الأفضل أن تجاد صياغتها بعد الانتهاء من البحث . ليجري عليها التعديلات مايتناسب وما انتهى اليه البحث .
أما البحث ذاته فرغم أنه يعرض في شكل فصول متعددة فقد يبدأ بفصل تمهيدي وينتهي بالخاتمه _ لكنه يجب أن يمثل كله في النهايه هيكلا متكاملا بحيث أن كل فصل من فصوله يؤدى بيسر وبتسلسل منطقي للفصل التالي . والبحث الناجح يستطيع القارئ أن يتابع فصوله في انسجام تام ، فالفصول ماهي الا حلقات في سلسلة واحدة كلها مترابطة تؤدي كل حلقة لما بعدها وهكذا ، والكل في النهاية يتناول موضوعا واحدا هو موضوع البحث .

وأي خلل في هذا التسلسل يدل على عدم التخطيط السليم للبحث
وبالطبع يختلف هذا التقسيم للفصول حسب طبيعة البحث .



تابع

</b></i>
توقيع » ◣◥قصآيد◣◥
إن لم تروني يوماً هُنا
فأعلموآ اني قد رحلتْ..
فأتمنىآ أن تڪون القلوبْ عني صافيـہ والنفوس راضيـہ
||أحببتڪم||من القلب . . فلـآ تحرموني دعوة صادقـہ بظهر الغيب



http://ask.fm/sk_128
◣◥قصآيد◣◥ غير متواجد حالياً  
قديم 31-12-2010   رقم المشاركة : [ 9 ]
مشرفة سابقة

 
الصورة الرمزية ◣◥قصآيد◣◥
 
الملف الشخصي:
رقم العضوية : 797
تاريخ التسجيل : Apr 2010
المشاركات : 3,398
الجنس : أنثى
عدد النقاط : 119

◣◥قصآيد◣◥ will become famous soon enough◣◥قصآيد◣◥ will become famous soon enough


افتراضي


تابع محتوى 13 ( الجزء الثاني )


الأمور العامة التي يجب مراعاتها أثناء العرض التاريخي:
1 _ الأمانة العلمية :
هي صفة مهمة من صفات الباحث ، وتتجلى في أن ينسب المعلومات التي يذكرها كلا الى مصدرها الصحيح الذى رجع اليه فعلاً ، فلا يتجاهل مصدراً ، ولا ينسب لنفسه أشياء من استنتاجاته أو جهده .
وبعض الباحثين يأخذ مادة من مرجع من المراجع التاريخية لكنه يشير في هامش بحثه الى المصدر الأصلي الذى أخذ منه هذا المرجع دون أن يجهد نفسه في الرجوع للأصل
وهذا خطأ اذا انزلق اليه الباحث مرة وأخذ عليه اهتزت الثقة تماما في كل مايكتب . ولايخير الباحث أن يشير في الهامش الى أنه لم يستطيع الوصول للأصل لسبب أو لأخر
وسنوضح فيما بعد كيف يجب على الباحث أن يلتزم بالدقة المتناهيه عن ذكر تاريخ الطبعة التي أستخدمها من مرجع ما والصفحه ..إلخ .

2_ الاقتباس من الأصول والمراجع والنقد :
من المفروض أن يكتب البحث كله بلغة الباحث ، وأن يشير في ( الهامش ) إلى الأصول التاريخية التي تعرضت للواقعة موضوع البحث _ لكن قد يجد الباحث من الضروري أن يقتبس بضعة فقرات من هذه الأصول ، يستدل بها على حقيقة ما ويناقشها . لكن ينصح الا تزيد الفقرة الواحدة المنقولة بالنص عن بضعة سطور .
وبالمثل في حالة الاقتباسات الحرفية من كتاب أو مرجع يحسن ألا تتعدى الفقرة المنقولة ثلاثة أو أربعة سطور . وهذه الأجزاء المنقولة توضع عادة بين شولات .
ويحسن عند ذكر أراء المؤرخين الآخرين سواء أكانت من المصادر الأصلية أو المراجع أن تناقش ، وتعقد مقارنات بينها وبين أقوال الآخرين ويبدي الباحث في النهاية وجهة نظره .
ويحترم الباحث آراء الآخرين حتى أذا لم تتفق مع رأيه هو ولا يستخدم قط ألفاظا تنم عن الاستهانة بوجهة نظر الغير أو الإقلال من شأنهم أو عدم الاعتداد برأيهم .
فمن صفات الباحث _ كما ذكرنا _ التواضع واحترام رأي الغير وجهده وهذا لايتعارض مع واجب الباحث في التعليق على الأحداث ومناقشة الآراء والبحث عن العلل والأسباب وراء الأحداث ففي هذا تظهر شخصية الباحث وكفاءته وقدرته على مناقشة الآراء المختلفة . والرجوع بالأحداث إلى أسبابها وعللها الصحيحة .
فالقاعدة كما يقول الفيلسوف الفرنسي تين h.tain (( بعد جمع الوقائع _ ابحث عن العلة والسبب ))
وفي حالة الاقتباس من مصدر أجنبي تترجم الفقرة المأخوذة إلى اللغة العربية السليمة ويشار في الهامش إلى مصدرها .
وإذا وجد الباحث انه بحاجة لإيراد الفقرة المأخوذة بلغتها الأصلية لسبب علمي _ يمكن أن يوردها أيضا في الهامش بعد ترجمتها في المتن للغة العربية _ لغة البحث ويجب أن يضع الباحث في ذهنه أن القارئ لم يطلع على المصادر التي رجع هو إليها . ولذا فعليه في عرضه للحقائق أن يقدمها واضحة كاملة جلية مع أدلتها وبراهينها ومع الإشارة لأماكنها لييسر لمن أراد الرجوع إليها مهمته . وعند كتابة الأعلام ( أي أسماء الأشخاص أو الأماكن .. الخ ..) الأجنبية تكتب باللغة العربية حسب نطقها في لغتها ثم بين قوسين باللغة الأجنبية وذلك لضمان سلامة نطقها. وذلك على الأقل في أول مرة يذكر فيها العلم في البحث .
وعلى الباحث أن يراعى أنه عند ذكر مكان أو موضع أو واقعة جديدة أو علم من الأعلام أو غير ذلك مما يبدو غامضا وفي حاجة الى تفسير لأولمرة أن بشير في الهامش اليه ، كأن يرجع القارئ الى رقم الخريطة _ في البحث _ التى عين عليها الموقع أو يعطى شرحا أو تفسيرا لشئ غامض لايريد أن يحدث بلبلة بتوضيحه في المتن فيشرحه في الهامش ، أو يعرف بالشخصية التى ذكرها لأول مرة .



إنتهى محتوى 13

</B></I>
توقيع » ◣◥قصآيد◣◥
إن لم تروني يوماً هُنا
فأعلموآ اني قد رحلتْ..
فأتمنىآ أن تڪون القلوبْ عني صافيـہ والنفوس راضيـہ
||أحببتڪم||من القلب . . فلـآ تحرموني دعوة صادقـہ بظهر الغيب



http://ask.fm/sk_128
◣◥قصآيد◣◥ غير متواجد حالياً  
قديم 31-12-2010   رقم المشاركة : [ 10 ]
مشرفة سابقة

 
الصورة الرمزية ◣◥قصآيد◣◥
 
الملف الشخصي:
رقم العضوية : 797
تاريخ التسجيل : Apr 2010
المشاركات : 3,398
الجنس : أنثى
عدد النقاط : 119

◣◥قصآيد◣◥ will become famous soon enough◣◥قصآيد◣◥ will become famous soon enough


افتراضي


محتوى 14

كتابة البحث
من الهوامش إلى الخاتمة
ثالثا- الهــوامــش :
تكتب الهوامش في أسفل صفحات البحث بعد أن يضع الباحث سطرا قصيرا أسفل الصفحة ، ويعمل حساب عدد سطور الهامش والبعض يجمع هوامش كل فصل على حدة في نهاية الفصل ، والطريقة الأولى مفضلة لأنه أيسر على القارئ تتبع الهامش الموجود في نفس الصفحة من الرجوع بين حين وآخر لنهاية الفصل .
والهامش لايقل أهمية عن صلب البحث بل أنه الدليل على الجهد الذي بذله الباحث ، وعلى مدى اعتماده على المصادر والمراجع وتدعيم بحثه بها .
وللهوامش وظائف متعددة يجب أن يعيها الباحث تماما منها:
1_ الإشارة إلى المصادر التي استقى منها الباحث مادته في الفصل الذي يكتبه .
يوضح الرقم في المتن في نهاية الفقرة المراد الإشارة إلى مصدرها في الحاشية .
ويحسن أن نبدأ بعد ذلك في المتن فقرة جديدة من أول سطر جديد _ وتراعى في كتابة المصادر والمراجع في الحاشية الأمور الآتية :
(أ) يكتب رقم الحاشية ، ثم يذكر اسم المؤلف أولا ،وبعده نقطتان أفقيتان ، ثم اسم الكتاب ورقم الجزء وأرقام الصفحات .
(ب) ترقم الحاشية كلها بأرقام عربية من جهة اليمين حتى إذا كان المرجع أو المصدر أجنبيا حتى لا يضطرب الأمر في الصفحة الواحدة .

(ج) يلجأ البعض لترقيم حواشي الفصل الواحد كلها أرقاما مسلسلة _ لكن الأفضل أن نبدأ برقم جديد في كل صفحة منعا لأي خطأ قد يربك ترقيم الفصل كله . خاصة إذا كنا سنلتزم بإيراد الحاشية في أسفل كل صفحة وليس في نهاية الفصل كله .
(د) نحرص في المراجع _ أن نذكر أسم الشهرة ( العائلة family name ) للمؤلف أولا، ثم اسمه الخاص ، وقد يكتفى بذكر الحروف الأولى من اسم المؤلف.
( هـ )وبالطبع يذكر اسم المرجع باللغة التي استخدمه بها الباحث .
فإذا كان قد استخدم ترجمة باللغة العربية مثلاً لكتاب يكتب بيانات الحاشية باللغة العربية ويشار الى أن الكتاب مترجم ، ويذكر اسم المترجم ومكان نشر الترجمة وسنة الطبع .
( و ) إذا كان المصدر عبارة عن مخطوط يذكر ذلك بين قوسين بعد اسم المصدر .
ولنضرب بعض الأمثلة لذلك :
( 1 ) المقريزي ، تقى الدين : المواعظ والاعتبار بذكر الخطط والآثار جـ 1 ص 60 .
( 2 ) العيني ، بدر الدين محمود : عقد الجمان في تاريخ أهل الزمان ( مخطوط ) جـ 1 ص 60 .
( 3 ) S,Albert Nyanza and the

( ز ) والبعض يرى من الضروري أن يذكر اسم المؤلف . واسم المصدر بالكامل ، طالما أن الإشارة تدل بوضوح ودون لبس عليهما ، على أن يذكر المؤلف والمصدر كاملين فيما بعد في مكتبة البحث .
ولا بأس من ذلك _ فيشار للمراجع السابقة الذكر في حاشية هكذا :
( 1 ) المقريزي : الخطط جـ 1 ص 20
( 2 ) العيني : عقد الجمان ( مخطوط ) جـ 1 ص 6
( 3 ) Baker : Albert Nyanza. Vol. p.p 20.25.

( ح ) اذا تكرر ذكر نفس المرجع في الهامش مباشرة يكتفى بالإشارة إلى المؤلف ويكتب هكذا :
المقريزي : نفس المرجع والجزء ص 20
_ وفي حالة المرجع الإفرنجي يشار اليه هكذا : ( 1 ) lbid.p.
لكن اذا تكرر المرجع في نفس الصفحة بعد مراجع أخرى أو حين يتكرر ذكره في صفحات تالية يشار اليه هكذا :
المقريزي : مرجع سابق ص 20 .
_ وفي حالة المرجع الآفرنجي نذكر اسم المؤلف وبعد الرمز
( 2 ) Op .Cit.
ثم رقم الصفحة _ مثلاً :
Baker : Op. Cit. p.30.

( ط ) وإذا كان للمؤلف الواحد أكثر من كتاب مستخدم في البحث فلابد من الإشارة في كل مرة إلى اسم الكتاب المستخدم تميزا له .
2 _ أما الاستخدام الثاني للهوامش فيكون للإشارة لحوادث مماثلة لما في المتن _ ويخشى إذا وضع في صلب البحث _ أن يفسد الترتيب الزمني للأحداث .
3 _ كذلك تستخدم الحاشية للإشارة الى رقم الخريطة بملحق البحث لتوضيح بعض البلدان أو للإشارة لجدول أو صورة أو غير ذلك فيقال مثلاً : انظر للخريطة رقم 2 بملحق البحث .
4 _ كذلك يستخدم الهامش لشرح أو توضيح معنى اصطلاح أو تعبير وجد الباحث أنه لا يصح وضعه في المتن .
5- كذلك يستخدم الهامش للإشارة إلى أن قضية عولجت في مكان أخر في البحث وذلك لكي يتجنب الباحث التكرار .
6- وقد يستخدم الهامش لتصويب لفظ ورد في الأصل وحرص الباحث أن يذكره في المتن بنصه لكن يشير لصحته في الحاشية .
وهكذا يستخدم الهامش لذكر تفاصيل وإشارات وتوضيحات وللإحالة على مصادر أو مراجع أخرى في البحث .
وتظهر في الهوامش مهارة الباحث ودقته من حيث الحرص على الإشارة لمصادر معلوماته ومراجعه .
كذلك قدرته على توضيح وشرح كل جديد في بحثه أو ربطه بالأحداث السابقة أو المماثلة دون أن يفسد الترتيب الزمني لأحداث البحث أو يضع في صلب البحث ما ليس متصلا به اتصالا كاملا ومباشرا ودون أن يحدث اضطرابا في تسلسل الأفكار التي تناولها .
رابعا- خاتمة البحث :
تختلف الخاتمة عن المقدمة كما تختلف عن التمهيد .
ففي الخاتمة يجمل الباحث النتائج المتعددة التي وصل إليها بعد كل هذا الجهد .
يجملها في إيجاز دون الدخول في تفاصيل ولا يجب بحال ما أن يناقش الباحث في الخاتمة قضية جديدة فمجال مثل هذه القضايا والمشاكل البحث نفسه بفصوله المتعددة وليس الخاتمة .
ولذا تقتصر مهمة الخاتمة على إبراز النتائج التي توصل إليها الباحث والإضافات الجديدة التي أضافها لمعلوماتنا السابقة وما صححه من أراء متداولة .

ولذا لا تتعدى الخاتمة عادة بضعة صفحات .
لكن لها أهميتها بلا شك فهي تمثل خلاصة النتائج التي توصل إليها الباحث .
وقد يشير فيها الباحث في النهاية إلى القضايا الأخرى التي لم يصل فيها لنتيجة حاسمة أو إلى المرحلة التالية التي ستكون موضع بحث آخر له في المستقبل .



تابع

</B></I>
توقيع » ◣◥قصآيد◣◥
إن لم تروني يوماً هُنا
فأعلموآ اني قد رحلتْ..
فأتمنىآ أن تڪون القلوبْ عني صافيـہ والنفوس راضيـہ
||أحببتڪم||من القلب . . فلـآ تحرموني دعوة صادقـہ بظهر الغيب



http://ask.fm/sk_128
◣◥قصآيد◣◥ غير متواجد حالياً  
 

مواقع النشر (المفضلة)

أدوات الموضوع
انواع عرض الموضوع

تعليمات المشاركة
لا تستطيع إضافة مواضيع جديدة
لا تستطيع الرد على المواضيع
لا تستطيع إرفاق ملفات
لا تستطيع تعديل مشاركاتك

BB code is متاحة
كود [IMG] متاحة
كود HTML معطلة

الانتقال السريع

المواضيع المتشابهه
الموضوع كاتب الموضوع المنتدى مشاركات آخر مشاركة
اول علبة بيبسي في التاريخ دمعه الاشواق منتدى الصور و الفوتوشوب والجوال والبرامج 13 22-01-2011 05:21 AM
طلاب التاريخ(بالحفر) يتفضلوا بالدخول..!! ◣◥قصآيد◣◥ { منتدى طلبة التعليم عن بعد ..◦● 21 27-12-2010 02:10 AM
مدخل علم التاريخ.(الواجب الثانــي) ◣◥قصآيد◣◥ ارشيف المستوى الثالث 6 27-12-2010 01:17 AM
واجب مدخل الى علم التاريخ(الاول) ◣◥قصآيد◣◥ ارشيف المستوى الثالث 4 12-12-2010 09:40 PM
تكفون حلولي ع السؤال بماده مدخل علم التاريخ ◣◥قصآيد◣◥ ارشيف المستوى الثالث 2 29-11-2010 06:12 PM

Bookmark and Share

RSS RSS 2.0 XML MAP HTML

الساعة الآن 01:42 AM


Powered by vBulletin® Version 3.8.7
Copyright ©2000 - 2014, vBulletin Solutions, Inc
الدعم الفني : مجموعة الياسر لخدمات الويب المتكاملة
Ads Organizer 3.0.3 by Analytics - Distance Education