مكتبة مورد الحلول

مركز المهندس

 
 
أدوات الموضوع انواع عرض الموضوع
  #1  
قديم 27-10-2010
الصورة الرمزية غــ نجد ــلا
إدارية سابقة

 
الملف الشخصي:
رقم العضوية : 610
تاريخ التسجيل : Feb 2010
المشاركات : 10,287
الجنس : أنثى
عدد النقاط : 2624

غــ نجد ــلا has a reputation beyond reputeغــ نجد ــلا has a reputation beyond reputeغــ نجد ــلا has a reputation beyond reputeغــ نجد ــلا has a reputation beyond reputeغــ نجد ــلا has a reputation beyond reputeغــ نجد ــلا has a reputation beyond reputeغــ نجد ــلا has a reputation beyond reputeغــ نجد ــلا has a reputation beyond reputeغــ نجد ــلا has a reputation beyond reputeغــ نجد ــلا has a reputation beyond reputeغــ نجد ــلا has a reputation beyond repute

غــ نجد ــلا غير متواجد حالياً
افتراضي خاص لتلخيص مادة الأدب الجاهلي

المحـاضره الأولــى

عناصر المحاضره :-
1- معنى كلمة أدب في الجاهليه وصدر الإسلام .
2- إشتقاق الكلمة ودلالتها الخُلقيه .
3- مناقشة أراء التقاد في اشتقاق المعنى الخلقي .
المحـاضره الأولـى ,,
1- دلت كلمة أدب في العصر الجاهلي على الدعاء إلى المأدُبه فالأديب هو الداعي إلى المأدُبه .
قال طرفه بن العبد :-
نحن في المشتاة ندعو الجفلى لاترى الأدب فينا ينتقر
2- توسعوا في معنى الكلمة فأشتقوا منها الأدب بمعنى الاخلاق الكريمه والسجايا النبيله لأنه؛ يؤدب الناس إلى المحامد وينهاهم عن القبائح .
3- نجد في الشعر العربي قبل الإسلام نصوصآ تدل على معنى الإخلاق .
كقول الشاعر الجاهلي بلعاء بن قيس الكناني وهو شاعر جاهلي :-
أصبحت أتي الذي أتى وأتركه وبات أكثر رأي الناس مرتابا
وأن مت والفتى رهن بمصرعه فقد قضيت من الأداب أرابا
4- ساير الكلمة مدلولها الخلقي إلى صدر الإسلام .
5- للمستشرقين الإيطالي (نلينـو) رأي في إشتقاق الكلمة حيث يشتقها من الدأب بمعنى العـاده وهو رأي فيه تكلف الأسباب جوهريه .
6- ثم تطور معنى لفظه أدب على أن يصبح بمعنى الأمر العجيب أو العجب أو الدهشه للأدب الحافل بالمعنى وأصبح هذا ملائمآ للأدب ومسايره له وليصبح بمعنى الخُلق الكريم, وقد أصبح الأدب مرتبطاً بعلوم اللغه العربية وموضوعاتها وصار يطلق على الجيد من الشعر والنثر ومايرتبط بهما من الشرح ونقد وهذا هو معناه في كل اللغات .
7- رأي بعض المستشرقين أن كلمة أدب مشتقه من دأب بمعنى العــاده وأن كلمة دأب جمعت على أدأب ثم قلب الجمع إلى أداب كما جمعت بئر على أبـار .

وهذا الرأي غير علمي للأسباب التاليه :-
أ‌) كلمة أبار لم يشتق منها مفرد تكون الصله بينه وبين بئر كالصله بين أدب ودأب في الحروف والمعنى .
ب‌) لم يذكر الباحث شبيه في هذا الاشتقاق وفي أي اسم معنى قدمت عينه على فاته في الجمع ثم أشتق منه فعل جديد .
ت‌) لم يرد في المعجم أو نص جمع كلمة الدآب على أداب ولكــن ودر في كتب اللغه جمع بئر على آبار وأبار .
ث‌) لم يرد الدآب بمعنى الأدب لأن؛ الأدب العـاده والشأن حسناً أو قبيحاً ولآن؛ الأدب خلق كريم في أول معانيه .
ثم صار الأدب يطلق على الجيد من الشعر والنثر ومايرتبط بهما من شرح ونقد وهذا هو معناه في كل اللغات الحيه الأن .

في مصطلـح العصـر الجاهلـي :-
درج جمهور الباحثين في الآداب قديماً وحديثاً على تسمية أدب العصر الذي سبق الإسلام بالأدب الجاهلي, ووصفوا أصحاب هذا الأدب بالجاهليين تبعاً لمصطلح الجاهليه الذي أطلق على عهد ماقبل الإسلام .

والسؤال : مامدلول كلمة (الجاهليه) في المعاجم اللغويه ؟
عند ابن منظور يرى أنها الحال التي كان عليها العرب قبل الاسلام من الجهل باالله تعالى ورسوله وشرائع الدين, وهنا نجد أن الجهل ضد العلم .
وقد أطلق الرسول (ص) لفظ أبي جهل على ابي الحلكم عمرو ابن هشام وقد ورد لفظ (الجاهليه) وفي عدد من ايات القرآن الكريم في سورة آل عمران – وسورة المائده آيه (50) – وسورة الأحزاب آيه (33) – وسورة فتح مكه, كما ورد في الشعر العربي في قول عمرو ابن كلثوم .
وبقي لفظ الجاهليه يطلق على كل من خالف أمر الدين أو تخلق بخلقاً غير حسن .
تاريخ الأدب :-
هل للأدب تـاريخ ؟
يرى كثيراً من الباحثين أن الأدب كائن حي متطاول العمر, فلابد أن يؤرخ ولابد أن يعرض الدارسون لحالته من قوة أو ضعف وأن يحيطوا خبراً بالمؤثرات العامه في حياته من بيئه طبيعيه واجتماعيه .
مؤرخ الأدب لابد أن يلم بتاريخ العلوم والفلسفه والفنون الجميلة لابد أن يدرس الحاله السياسيه والاقتصاديه والدينيه والاجتماعيه للعصر الذي يدرسه بما يمكنه من فهم الأدب ظروفه .
وقد نتسائل ماقيمة تاريخ الأدب وماأثـره ؟
ومن الأدب علينا أن ندرسه ولنعرف هذه القيمه وهذا الأثـر .




دعواتكم

:SnipeR (69): غـ نجد ـلا :SnipeR (69):
توقيع » غــ نجد ــلا
وَإِنِّي لأَرْجُو اللَّهَ حَتَّى كَأَنَّنِي أَرَى بِجَمِيلِ الظَّنِّ مَا اللَّهُ صَانِعُ .
قديم 03-11-2010   رقم المشاركة : [ 2 ]
إدارية سابقة

 
الصورة الرمزية غــ نجد ــلا
 
الملف الشخصي:
رقم العضوية : 610
تاريخ التسجيل : Feb 2010
المشاركات : 10,287
الجنس : أنثى
عدد النقاط : 2624

غــ نجد ــلا has a reputation beyond reputeغــ نجد ــلا has a reputation beyond reputeغــ نجد ــلا has a reputation beyond reputeغــ نجد ــلا has a reputation beyond reputeغــ نجد ــلا has a reputation beyond reputeغــ نجد ــلا has a reputation beyond reputeغــ نجد ــلا has a reputation beyond reputeغــ نجد ــلا has a reputation beyond reputeغــ نجد ــلا has a reputation beyond reputeغــ نجد ــلا has a reputation beyond reputeغــ نجد ــلا has a reputation beyond repute


افتراضي

المحاضرة الثانية


أولية الشعر العربي قبل الإسلام ( العصر الجاهلي )

أولية الشعر العربي قبل الإسلام
المقصود بالأولية البدايات الأولى التي تولد منها هذا الشعر وتنامى إلى عصرنا الحاضر بهذا النضج الفني الذي نراه متمثلاً في أشعار أوائل شعراء عصر ما قبل الإسلام الذي وصل إلينا تام الأوزان والقوافي بالغة العربية الفصيحة والذين أثر لبعضهم دواوين محققة كامرئ القيس وعبيد بن الأبصر وطرفة بن العبد وعنتره وزهير وغيرهم .
إن هذه البداية غير واضحة لعدم دقة تحديد أول شعر قيل في العصر القديم وإن كان بعض النقاد القدامى كالجاحظ وغيره قد جعلوا لعصر ما قبل الإسلام حدوداً زمنية ومن هنا كانت هناك نظريات لهذه الأولية .
نظريات أولية :
أ- عند الأقدمين . تعرض علماؤنا الأوائل لهذه القضية ومن هؤلاء الأصمعي وابن سلام وابن قتيبة والجاحظ وابن رشيق وقد وضع هؤلاء العلماء نظريات لهذه الأولية وكانت لهم آراء قيمة في هذا الجانب .
وهذا كله يؤكد أن الشعر العربي قديماً قدم الحياة العربية نفسها وإن كان هؤلاء النقاد جميعاً قد تواضعوا بأن هذا الشعر قد ابتدأ بالمهلهل في حرب البسوس وغن كانوا لم ينفوا وجود شعراً قبلهم , وهم يؤمنون بأن اللغة العربية لغة ذات جذور ضاربة في أعماق الزمن
آراء النقاد العرب القدامى:
يقول ابن سلام الجمحي إن العرب جميعاً من ولد إسماعيل إلا بقايا جرهم ولذلك كانت اللغة التي كانوا يتكلمون بها ما بين إسماعيل وظهور الأسلام هي اللغة العربية وقسمها إلا قسمين قسم يبدأ بمعد بن عدنان بن اسماعيل وتمتد إلى القرن السادس الميلادي وقسم يبدأ من نهاية القرن السادس حتى ظهور الإسلام وبين هذين القسمين اختلاف في الهجات ورتب ابن سلام المسألة على النحو التالي .
شعر لم يجاوز أبناء نزار في أنسابهم وأشعارهم بل اقتصروا فيه على معد ولد يرد ذكر عدنان عند جاهلي قط غير لبيد ابن ربيعة وعباس ابن مرداس السلمي ولا يعني هذا أن ابن سلام يقر بشعر عربي فصيح يعود زمنه إلى معد إنما يقصد أن ما قد يكون مظنة الصحة في أنساب العرب وأخبارهم ينتهي إلى معد بن عدنان .
ما فوق عدنان أسماء لم تؤخذ إلا عن الكتب والله أعلم بها ولم يذكرها عربي قط وهذا يعني إننا إذا سلمنا بصحة الأخبار التي تنتهي إلى معد بن عدنان وهو معاصر لموسى عليه السلام فأننا لا يمكن بأية حال أن نثق بما نسب إلى عاد وثمود من أشعار وأخبار
ج- لا يقيد ابن سلام في النسب فوق عدنان ولايجد شعراً معروفاً للشعراء المعروفين في العصر الجاهلي فكيف بشعر عاد وثمود ولم يرو عربي قط بيتاً واحد لتلك الأمم .
رأي الجاحظ في هذه القضية
بناء على ما قرره ابن سلام فأن الجاحظ يقرر نظرية عن عمر الشعر الجاهلي الذي يمكن الركون إلى أنه صدر عن العرب وبهذه اللغة التي أصبحت لغة العرب وبها نزل القرآن الكريم وتوحدت لهجات العرب كلهم في لهجة قريش التي نزل القرآن بها , يقول الجاحظ
( وأما الشعر فحديث الميلاد صغير السن أول من نهج سبيله وسهل الطريق إلية : امرؤ القيس , ومهلهل بن ربيعة ... فإذا استظهرنا الشعر , وجدنا له – إلى أن جاء الله بالإسلام – خمسين ومائة عام , وإذا أستظهرنا بغاية الأستظهار فمائتي عام )
ومعنى هذا أن الجاحظ يحدد تاريخ الشعر المقبول لدى العلماء ابتداءً من النصف الثاني للقرن الخامس الميلادي أو ابتداءً من النصف الأول لهذا القرن على أبعد تقدير.
مع أن عمر بن شبه يذكر أن أوائل الشعراء المجمع على تقدمهم مهلهل وامرؤ القيس وعمرو بن قميئة وقد كانوا متعاصرين لم يسبقوا الهجرة النبوية بأكثر من مائة عام وقد وافقه ابن قتيبة كذلك إلا اننا نأخذ برأي الجاحظ لأنه ينطلق فيه من حدث تاريخي وصلت إلينا احداثه عن طريق الشعر وهو حرب البسوس التي كانت في القرن الخامس الميلادي .
وهذه الآراء كلها إحتمالية وإن كان الجاحظ كما قلنا أقربهم إلى الصحة وهوما يمكن أن نطلق على هذه الآراء الأولية المحتملة .
الأولية المعروفة
ويسميها بعض النقاد الأولية الأخيرة أو الأولية الثانية او الأولية الحديثة وكل هذه التسميات تصدق على شعر هذه الفترة الذي وصل إلينا وقد أطلق العلماء العرب السابقون على شعرائها لقب الأوائل أو القدامى وعلى شعرها القديم وتبدأ هذه الأولية بامرئ القيس والمهلهل وطرفة بن العبد وعبيد بن الأبصر وعمرو بن قميئة والمتلمس الضبعي والمرقش الأكبر والمرقش الأضغر فهم كلهم في عصر واحد وإن كان امرؤ القي أشهرهم حيث يرى كثير من النقاد أنه أول من خطى بالشعر خطوات جريئة كانت من أسباب نضجه
ولقد عرف الأقدمون ولا سيما الشعراء لامرئ القيس هذه المنزلة يقول الفرزدق في معرض فخره بشاعريته :

وهب القصائد لي النوابغ إذ مضوا وأبو يزيد وذو القروح وجرول


والفحل علقمة الذي كانت له حلل الملوك كلامه لاينحل


وأخو بني قيس وهن قتلنه ومهلهل الشعراء ذاك الأول

الأولية المجهولة
وقد يطلق عليها الأولية الأولى أو الأولية الضائعة أو الأولية اللا منتهية لأنها قليلة المعلومات الصحيحة ولأنها ممتدة زمنياً في شعاب التاريخ فهي تعد غيبا من الغيوب والحديث عنها ضرب من الحدس والتخمين وقد حددها ابن قتيبة وابن سلام بالخطوة التي سبقت القصائد الطوال ومهدت لها بالمقطعات الشعرية القصيرة وجل أصحابها من المعمرين كدويد بن زيد القضاعي وأعصربن سعد بن قيس عيلان والمستوغر بن ربيعة التميمي وجذيمة الأبرش وغيرهم.
الأولية عند المحدثين
يمكن أن نقسم النقاد المحدثين في هذه القضية إلى قسمين
أ-النقاد من العرب ب- النقاد من المستشرقين
لقد كانت دراسات النقاد المستشرقين أسبق من دراسات النقاد العرب حول هذا الموضوع في هذا العصر , وقد حاول هؤلاء المستشرقون أن يصلوا إلى نتائج ذات قيمة في ذلك , ورأوا أن بدايات الشعر العربي يمكن أن ترد إلى بحر الرجز ويعيد بعض هؤلاء المستشرقين هذا البحر إلى السجع ومن هؤلاء المستشرقين بروكلمان في كتابه تاريخ الأدب العربي وغيره اما الدارسون العرب المحدثين فقد تعددت آرائهم ودارت حول النظريات التي برزت قديما وحديثاً ومن هؤلاء الدارسين طه حسين وشوقي ضيف وعوني عبدالرؤوف والرافعي وغيرهم .
وأغلب هؤلاء يرون ان الشعر العربي بدأ رجزاً ثم تطور إلى هذه الأوزان الناضجة.
وخلاصة القول :
أن تحديد أولية الشعر العربي على رأي بعض الدارسين بمائة سنة قبل الهجرة ليس تحديداً جامعاً ذلك أن هذه النظرية معتمده أساساً على عرف شاع في الأوساط الأدبية وهو ان الشعر العربي بدأ ناضجاً بالمهلهل وهذا العرف لا يمنع من وجود شعراء نضج شعرهم قبل هذا الشاعر
إن تحديد الجاحظ لعمر الشعر العربي الجاهلي بمائة وخمسين أو مائتي سنة قبل الإسلام يقع تحت دائرة السؤال أين شعر الفترة الاحقة وإن كان رأي الجاحظ من أقرب الآراء إلى الصحة .
3- القول بأن المقطعات كانت مرحلة تمهيدية للقصائد الطويلة قول غير مقنع لأن هذه المقطعات وصلت إلينا في صورة ناضجة فنياً كما أنه ليس شرطاً أن تكون هذه المقطعات صورة تمهيدية للقصائد الطويلة .
4- إن القول بأن الرجز هو أول البحور الشعرية ظهوراً ومنه انبثقت البحور الأخرى قول لا يسلم لأصحابه به لأنه ليس لديهم دليل على أن الأشعار الأولى كلها كانت على بحر الرجز
5- القول بأن الرجز تطور عن غناء الركبان والحداء قول تنقصه الأدلة المنطقية لأنه لا دليل على ذلك .
6- أن خروج بعض القصائد المأثورة عن العصر الجاهلي وما ورد منها عن قدماء الشعراء على عروض الخليل ليس دليلا كافيا على أولية هذا الشعر .
ومن هنا فأن الوقوف على أولية الشعر العربي وتحديد زمانه وتقديم شواهد مادية على ذلك في ضوء ما لدينا من معلومات وإمكانات أمر عسير إن لم يكن مستحيلاً وأن كل ما قدم من نظريات ليس إلا محاولات للسير في طريقاً طويل وعر وشائك وغامض ولا شك أن الشعر العربي قديم الزمن طويل العمر تقع أوليته وراء المهلهل وامرئ القيس وإنها لابعد بالتأكيد مما حدد الجاحظ وغيره وهذا الشعر لم يلد فجأة كما لم ينضج فجأة وإن ما هو نتاج حقب زمنية بعيدة .

دعواتكم
:SnipeR (69):غـ نجد ـلا:SnipeR (69):
توقيع » غــ نجد ــلا
وَإِنِّي لأَرْجُو اللَّهَ حَتَّى كَأَنَّنِي أَرَى بِجَمِيلِ الظَّنِّ مَا اللَّهُ صَانِعُ .
غــ نجد ــلا غير متواجد حالياً  
قديم 03-11-2010   رقم المشاركة : [ 3 ]
إدارية سابقة

 
الصورة الرمزية غــ نجد ــلا
 
الملف الشخصي:
رقم العضوية : 610
تاريخ التسجيل : Feb 2010
المشاركات : 10,287
الجنس : أنثى
عدد النقاط : 2624

غــ نجد ــلا has a reputation beyond reputeغــ نجد ــلا has a reputation beyond reputeغــ نجد ــلا has a reputation beyond reputeغــ نجد ــلا has a reputation beyond reputeغــ نجد ــلا has a reputation beyond reputeغــ نجد ــلا has a reputation beyond reputeغــ نجد ــلا has a reputation beyond reputeغــ نجد ــلا has a reputation beyond reputeغــ نجد ــلا has a reputation beyond reputeغــ نجد ــلا has a reputation beyond reputeغــ نجد ــلا has a reputation beyond repute


افتراضي

المحاضرة الثالثة
رواية الشعر الجاهلي
محور القضية
يتمحور هذا الموضوع حول الطريق التي وصل بها الشعر الجاهلي إلى العصر الذي دون فيه تدويناً مستفيضاً فكانت هذه الكتب وهذه الدواوين التي بين أيدينا الآن عنه .
تجمع الآراء قديماً وحديثاً أو تكاد على أن الرواية الشفهية كانت الطريق الأول لحفظ هذا الشعر إذ لم تكن الكتابة وسيلة أساسية في هذا الشأن .
فابن سلام والجاحظ مثلاً كانا لا يريان العربي يقيد شعره أو يدونه وهنا يرى ابن سلام أن العرب عندما أستقروا في الأمصار بعد الفتوح لم يجدوا كتاياً دون فيه الشعر العربي قبل الإسلام .
يرى بعض الدارسين المحدثين ما رآه ابن سلام ومن هؤلاء الدكتور إبراهيم عبد الرحمن في كتابه الشعر الجاهلي حيث يقول ( كانت الرواية الشفوية وسيلة الجاهليين إلى رواية أشعارهم وحفظها وعن طريق هذه الرواية وحدها وصل إلينا قدر كبير من قصائده ومقطعاته ) ومن هنا فإن الرواية بالمشافهة كانت المصدر الأول لرواية هذا الشعر
هل عرف العرب قبل الإسلام الكتابة ؟
تكاد تجمع الروايات على أن العرب قبل الإسلام قد عرفوا القراءة والكتابة . وذلك بعد نمو الخط النبطي وتطوره إلى الخط العربي يدلنا على ذلك أمران
1- النقوش العربية التي اكتشفت مثل نقش ( النمارة ) الذي اكتشفه المستشرقان ديسو ومالكر في عام 1902م وهو شاهد لقبر الملك امرئ القيس بن عمرو ثاني ملوك بني نصر اللخميين الذين حكموا الحيرة وهذا النقش كما اكتشف هو ( تي نفس مر القيس بن عمرو ,ملك العرب كله , ذو أسر التج , وملك الأسدين , ونزرو وهرب مذحجو عكدي , وجاء يزجي في حبج نجران مدينة شمر , وملك معدو, ونزل بينه الشعوب ووكلن فرس لروم , فلم يبلغ ملك مبلغه عكدي . هلك سنة 223يوم 7بكسول , بلسعد ذو ولده) وتقريبه للعربية كما يلي :
( هذا قبر امرئ القيس بن عمرو , ملك العرب كلها , الذي عصب التاج , وملك قبيلة أسد ونزار , وفرق مذحج بالقوة , وجاء مندفعاً إلى مشارف نجران مدينة الملك شمر , وملك معداً , وملك بنيه الشعوب , ووكله الفرس والروم , فلم يبلغ ملكٌ مبلغه ) راجع المفصل في تاريخ العرب قبل الإسلام لجواد علي ج1 ص199 .
ومن يقرأ هذا النقش يدرك تماماً أن الخط العربي قد بدأ يتبلور من فجر القرن الرابع الميلادي إلى الخط الذي نزل به القرآن الكريم , فالآثار الآرامية والنبطية فيه ضئيلة جدا مثل ( بر ) الآرامية التي بمعنى إبن وإضافة الواو على الأعلام التي هي أثر من آثار الخط النبطي هذا أمر
والأمر الثاني ما ورد من شعر الجاهليين الذي تضمن بعض الإشارات إلى الكتب والكتابة , مثل قول لبيدبن ربيعة في طويلته حيث يقول :

وجلا السيول عن الطلول كأنها زبر تجد متونها أقلامها
وقول المرقش الأكبر :

الدار قفر والرسوم كما رقش في ظهر الأديم قلم
وتدل الروايات على أن من العرب من كان يحسن القراءة والكتابة بل ويحسن كذلك لغة بعض الأمم الأخرى مثل لقيط بن يعمر الأيادي الذي كان كاتباً في إيوان كسرى والذي أرسل لقومه إياد رسالة يخبرهم بعزم كسرى على إنهاء العرب وكانت رسالته قصيدة طويلة مكتوبة يقول فيها :

سلام في الصحيفة من لقيط إلى من بالجزيرة من أياد
بأن الليث كسر قد أتاكم فلا يشغلكموا سوق النقاد
وكان هناك كثير من العرب يحسنون القراءة والكتابة مهنم سويد بن الصامت وعبدالله بن رواحه وغيرهم كثير وكثير وكانت العرب تدون مواثيقها وعهودها وأحلافها وقد أشار على ذلك الحارث بن حلزه حيث يقول

وأذكروا حلف ذي المجاز وما قدم فيه العهود والكفلاء
وعرف عن العرب أنهم كانوا يدونون حسابتهم التجارية وحقوق الغير كما يقول علباء بن أرقم البكري :

أخذت لدين مطمئن صحيفة وخالفة فيها كل من جار أو ظلم .
من هذا كله ندرك أن العرب كانوا يعرفون القراءة والكتابة ولكنهم لم يدونوا أشعارهم لعلمهم أنها ستحفظ لاهتمام العرب بروايتها وهنا يبرز السؤال هل دون العرب شعرهم وحفظوه للأجيال التي جاءت بعدهم .
وللإجابة على هذا السؤال يجد نفسه أمام أمرين :
الأول : أن هناك إشارات في الشعر الجاهلي تدل على التدوين لبعض الشعر
الثاني : أن بعض الباحثين قد ذهب إلى القول بتدوين الشعر الجاهلي مثل الدكتور ناصر الدين الأسد الذي قال ( فاذا كانت القبائل العربية تقيد عهودها ومواثيقها – كما مر بنا – أفليس من الطبيعي إذا أن تقيد شعر شعرائها الذين يدافعون به عن حياتها ويذودون عن أمجادها ويسجلون به وقائعها وأيامها ويعددون فيه انتصاراتها ومآثرها ) ولكن برغم هذين الأمرين فإن كثيراً من الباحثين يرون أن هذا الشعر قد وصل إلى عصر التدوين عن طريق الرواية وليس عن طريق الكتابة ولهم في ذلك أسباب ثلاثة :
الأول : أن ما وصل إلينا من نصوص تدل على ان العرب لم يتخذوا الكتابة وسيلة للتدوين شعرهم وحفظه لمن يأتي بعدهم فقد نقل إلينا ابن سلام قول عمر بن الخطاب رضي الله عنه أنه قال( لما كثر الإسلام , وجاءت الفتوح , واطمأنت العرب بالأمصار , راجعوا رواية الشعر فلم يئلوا إلى ديوان مدون, ولا كتاب مكتوب , فألفَوا ذلك وقد هلك من العرب من هلك بالموت والقتل , فحفظوا اقل ذلك وذهب عنهم منه الكثير) كما نقل ابن سلام ايضا قول شيخ رواة البصرة أبي عمرو بن العلاء ( ما انتهى إليكم مما قالت العرب إلا أقله ولو جاءكم وافراً لجاءكم علم وشعر كثير )
الثاني : لو عرفت العرب تدوين آدابها بقصد حفظها للأجيال القادمة لكن القرآن الكريم وأحاديث الرسول في حياته صلى الله عليه وسلم ...
الثالث : وهو أهم الأسباب أنه لم يصل إلينا دليل مادي يؤكد أنهم أتخذوا التسجيل وسيلة لتسجيل وحفظ الشعر وهذا ما قره الدكتور شوقي ضيف.
( والحق أنه ليس بين أيدينا أي دليل مادي على أن الجاهليين اتخذوا الكتابة وسيلة لحفظ أشعارهم ربما ما كتبوا بها بعض قطع أو بعض قصائد ولكنهم لم يتحولوا من ذلك على استخدامها أداة في نقل دواوينهم إلى الأجيال التالية)
وخلاصة القول : فإن الرواية كانت هي الوسيلة العظمى التي وصل عن طريقها الشعر الجاهلي إلى عصر التدووين . وكانت تقوم على دعامتين :
الأولى : رواية الشعراء عن بعضهم
الثانية : رواية القبائل لشعر شعرائها لحفظ مناقبها ومآثرها .
وهناك دعامة ثالثة ولكنها أقل من الأوليين وهي أن هناك حفظة للشعر والأخبار كانوا يتناقلون الشعر وأخبار الشعراء ويذيعونها في مجالس القبائل .
بهذه الدعامات الثلاث وصل الشعر الجاهلي إلى عصر الإسلام ولما جاء الإسلام لم يهمل العرب رواية الشعر بل ظلوا محافظين عليها بل إن كبار الصحابة رضوان الله عليهم كعمر رضي الله عنه وأبو بكر الصديق رضي الله عنه وأم المؤمنين عائشة رضي الله عنها كانوا يروون الشعر ويستشهدون به .

دعواتكم

:SnipeR (69):غـ نجد ـلا:SnipeR (69):
توقيع » غــ نجد ــلا
وَإِنِّي لأَرْجُو اللَّهَ حَتَّى كَأَنَّنِي أَرَى بِجَمِيلِ الظَّنِّ مَا اللَّهُ صَانِعُ .
غــ نجد ــلا غير متواجد حالياً  
قديم 03-11-2010   رقم المشاركة : [ 4 ]
إدارية سابقة

 
الصورة الرمزية غــ نجد ــلا
 
الملف الشخصي:
رقم العضوية : 610
تاريخ التسجيل : Feb 2010
المشاركات : 10,287
الجنس : أنثى
عدد النقاط : 2624

غــ نجد ــلا has a reputation beyond reputeغــ نجد ــلا has a reputation beyond reputeغــ نجد ــلا has a reputation beyond reputeغــ نجد ــلا has a reputation beyond reputeغــ نجد ــلا has a reputation beyond reputeغــ نجد ــلا has a reputation beyond reputeغــ نجد ــلا has a reputation beyond reputeغــ نجد ــلا has a reputation beyond reputeغــ نجد ــلا has a reputation beyond reputeغــ نجد ــلا has a reputation beyond reputeغــ نجد ــلا has a reputation beyond repute


افتراضي

المحاضرة الرابعة
قضية الصحة والانتحال في الشعر الجاهلي
هل الأدب الجاهلي والشعر منه بخاصة هو وحده الذي تعرض للشك من بين الآداب الإنسانية ؟
للإجابة على هذا السؤال نقول : أن مسألة الشك في الأدب مسألة قديمة تشمل الأدب القديم كله عند الأمم التي كان لها أدب معروف مدروس .
فلا بد لكل أثر له قيمة وأهمية من أن يتعرض للشك والاتهام والقيل والقال , والظن والطعن في أصله ونسبه وأصحابه , وصحته وصدقه وقيمته وحجمه ونقصه والزيادة عليه وما إلى ذلك مما قد يعرض لفكر الإنسان وعقله من شكوك وظنون .
والأدب في كل أمة من الأمم وبخاصة ما فيه من نصوص رائعة من الآثار الفنية الممتازة التي تعد بها الأمم وتفتخر وتعتبرها دليل مجدها وسجل مفاخرها ومن ثم تعرضت الآداب القديمة في كل الأمم لشك والاتهام .
هل اتهم الأدب العربي قبل الإسلام بالوضع والتزوير ؟
لقد اتهم الأدب العربي قبل الإسلام بالوضع والتزوير , وحدث مثل هذا للآداب القديمة الاخرى كالأدب اليوناني والروماني والإنجليزي فقد رمي كل أثر من هذه الآثار القديمة بأنه ليس لأصحابه الذين يدعى أنه لهم , وأنه قد دخله كثير من التحريف والتزييف .
لم يكن الوضع أو النحل أو الانتحال مقصور على الشعر وحده بل لقد شمل كل ما يمت إلى الأدب العام بسبب كالنسب والأخبار , بل لقد الكذب والوضع في الحديث النبوي الشريف في عهد النبي صلى الله عليه وسلم وأشار إلى ذلك فقال عليه الصلاة والسلام :(من كذب على متعمداً فليتبوأ مقعده من النار ) فكيف بالشعر العربي .
هل كان أمر الوضع والنحل في الشعر الجاهلي يخفى على الرواة ؟
لم يكن أمر الوضع والانتحال ليخفى على الرواة وعلماء اللغة العربية شعرها ونثرها فقد تنبه لذلك الناقد العربي الكبير محمد بن سلام الجمحي ت 231 هـ وغيره من نقاد القرن الثاني والثالث الهجري .
ومع هذا فإن مثل هذه الإشارات لم تصل إلى درجة القوة التي وصلت إليها آراء ابن سلام حيث أنه يعد أول من درس قضية الانتحال في كتابه( طبقات فحول الشعراء ) فقد أور فيه كثيراً من الملاحظات .
ماذا يقصد ابن سلام من دراسة هذه القضية ؟
إن من يستعرض آراء ابن سلام يجد أنه كان يريد أن يخلص الشعر العربي قبل الإسلام مما علق به وما نسب إليه خطأ ولذلك ثار على محمد بن إسحاق راوي السيرة الذي أورد فيها أشعاراً ليست صحيحة فكان يقصد تخليص الشعر الجاهلي من مثل هذه الأشعار المقطوع بانتحالها وليس التشكيك في الشعر الجاهلي وإنما إثبات الصحيح منه ونفي المنحول وبهذا نقبل رأي ابن سلام ونرتضيه.
والسؤال الآن ما موقف النقاد المحدثين من هذه القضية ؟
حينما نطلق النقاد المحدثين فإنما نقصد بهم العرب والمستشرقين على حد سواء ومن أشهر هؤلاء النقاد الدكتور طه حسين والدكتور يوسف خليف والدكتور علي الجندي والدكتور شوقي ضيف والمستشرق الإنجليزي ديفيد صمويل مرجليوث وسواهم ، ولعل من اخطر هؤلاء النقاد مرجليوث وهو من أوائل الباحثين المحدثين الذين أثاروا هذه القضية وشككوا في الشعر الجاهلي جملة وتفصيلا وقد استدل على شكه بنوعين من الأدلة
أدلة خارجية وأدلة داخلية
الأدلة الخارجية :
بنى مرجليوث رأيه في الشعر الجاهلي على نظرية الشك ومفهوم هذه النظرية بكل بساطة الشك في كل شيء للوصول إلى الحقيقة .لكننا ونحن أمة مسلمة لا يمكن أن نطبق هذه النظرية على تراثنا لأن لنا ثوابتاً أساسية لا تقبل الشك بأي حال من الأحوال . لقطعية حقيقتها وثبوتها . وأما أدلة مرجليوث الخارجية فهي
1- وجود الشعراء 2- مشكلة إبتداء الشعر ونشأته
3- الشك في حفظ الشعر بالرواية الشفهية
4- الشك في حفظ الشعر عن طريق الكتابة ونفي الكتابة عن العرب
5- الشك في الرواة دون استثناء
الأدلة الداخلية :
1- القصص الديني
2- اللغة التي وصلنا بها هذا الشعر
3- موضوعات القصائد نفسها
أما الدكتور طه حسين فقد تبنى رأي مرجليوث ولكنه بنى شكه على الاحتمالات التالية :
1- أن هذا الشعر الذي ينسب للجاهلين لا يمثل الحياة الدينية والعقلية والسياسية والاقتصادية للعرب الجاهليين
2- أن الشعوبية كان لها دور في نحل هذا الشعر .
ورغم هذا الشك الصريح من طه حسين حول صحة الشعر الجاهلي فقد وجدناه يناقض نفسه عندما أشار إلى وجود مدارس أنشأها الشعراء في العصر الجاهلي وكانت مدارس لمن بعدهم من الشعراء ومن هذه المدارس
1- مدرسة اوس بن حجر وزهير والحطيئة وكعب بن زهير والنابغة
2- مدرسة المدينة 3- مدرسة مكة 4- مدارس أخرى
ولكن ما رأي الباحثين المنصفين في قضية صحة الشعر الجاهلي . الواقع ان هناك آراء ذات قيمة للعلماء المنصفين ومن هذه الآراء :
1- نوع من هذا الشعر مقطوع بصحته وأصالته .
2- نوع مقطوع بانتحاله .
3- نوع جاء عن طريق غير موثوق بها.
4- نوع جاء عن طريق رواة موثوق بهم.
5- نوع منسوب إلى جاهلي بدون سند

دعواتكم

:SnipeR (69):غـ نجد ـلا:SnipeR (69):
توقيع » غــ نجد ــلا
وَإِنِّي لأَرْجُو اللَّهَ حَتَّى كَأَنَّنِي أَرَى بِجَمِيلِ الظَّنِّ مَا اللَّهُ صَانِعُ .
غــ نجد ــلا غير متواجد حالياً  
قديم 03-11-2010   رقم المشاركة : [ 5 ]
إدارية سابقة

 
الصورة الرمزية غــ نجد ــلا
 
الملف الشخصي:
رقم العضوية : 610
تاريخ التسجيل : Feb 2010
المشاركات : 10,287
الجنس : أنثى
عدد النقاط : 2624

غــ نجد ــلا has a reputation beyond reputeغــ نجد ــلا has a reputation beyond reputeغــ نجد ــلا has a reputation beyond reputeغــ نجد ــلا has a reputation beyond reputeغــ نجد ــلا has a reputation beyond reputeغــ نجد ــلا has a reputation beyond reputeغــ نجد ــلا has a reputation beyond reputeغــ نجد ــلا has a reputation beyond reputeغــ نجد ــلا has a reputation beyond reputeغــ نجد ــلا has a reputation beyond reputeغــ نجد ــلا has a reputation beyond repute


افتراضي

المحاضرة الخامسة

قصائد المعلقات في شعر ما قبل الإسلام (العصر الجاهلي)
1 - في الأدب العربي بمراحله المختلفة مجموعة كبيرة من المصطلحات كان لها في أصل وضعها اللغوي دلالات خاصة وكانت في هذا الأصل اللغوي صفات صالحة لأن يوصف بها كل شيء اجتمع فيه ما يجعله صالحاً للوصف
2- أصبح لتلك الحقائق اللغوية في دلالة الألفاظ على معانيها سياقات أدبية عرفت بها وأصبح لها مدلولات خاصة عند أصحاب الأدب ودخلت بسبب هذا الاستعمال في باب الحقيقة المعرفية حيث أصبحت مصطلحات تدل على معاني خاصة معروفة عند مؤرخي الأدب .
3- ومن أقدم هذه المصطلحات الأدبية التي عرفها التاريخ الأدبي ( المعلقات ) هذا الوصف الذي كان في البداية صالحاً لكل شيء يعلق ثم أخذ طريقه إلى الأدب وأصبح يطلق على مجموعة معروفة من أقدم القصائد التي عرفت عن فحول الشعر العربي في العصر القديم
4- وقد اختلف في عدد أصحاب هذه المعلقات عند الباحثين في الأدب العربي القديم .
عند ابن عبد ربه الأندلسي صاحب العقد الفريد هم سبعة
امرؤ القيس ومعلقته مطلعها :
قفا نبك من ذكرى حبيبٍ ومنزلِ بسقط اللوى بين الدخول فحومل
زهير بن ابي سلمى ومعلقته مطلعها :
أمن أم أوفى دمنة لم تكلم بحومانة الدراج فالمتثلمِ
طرفة بن العبد ومعلقته مطلعها :
لخولة اطلال ببرقة ثهمدِ تلوح كباقي الوشم في ظاهر اليد
4. عنترة بن شداد العبسي ومعلقته قصيدته التي أولها :
هل غادر الشعراء من متردمِ أم هل عرفت الدار بعد توهم ِ
5. عمرو بن كلثوم ومعلقته قصيدته التي أولها
ألا هبي بصحنك فصبحينا ولا تبقي خمور الأندرينا
6. لبيد بن ربيعة العامري ومعلقته قصيدته التي أولها :
عفت الديار محلها فمقامها بمنى تأبد غولها فرجامها
7. معلقة الحارث بن حلزه ومعلقته مطلعها
آذناتنا ببينها أسماء رب ثاوٍ يمل منه الثواء
ويوافق الزوزني شارح المعلقات على ما ذكره ابن عبدربه في عددها وأصحابها على النحو الذي ذكرناه سابقاً . أما أبو زيد محمد ابن ابي الخطاب القرشي صاحب كتاب ( جمهرة اشعار العرب ) فأنه يجعل أصحاب المعلقات ثمانية فحول ويسقط من السبعة السابقين الحارث بن حلزه ويضيف النابغة الذبياني ويجعل معلقته قصيدته التي اولها :
عوجوا فحيو لنعم دمنة الدار ماذا تحيون من نؤى واحجارِ
كما يضيف الأعشى ويجعل معلقته قصيدته التي مطلعها :
ما بكى الكبير بالأطلال وسؤالي وما ترد سؤالي
أما سائر المعلقات وهي الست الباقية فأنه يشارك فيها غيره من الشراح والرواة في أصحابها ومطالعها على النحو الذي سبق .
ويضيف أبو زكريا التبريزي إلى هؤلاء التسعة عبيد بن الأبرص ومعلقته قصيدته التي أولها :
أقفر من أهله ملحوب فالفطبيات فالذنوب
ويذكر أبو جعفر النحاس ( ت 338 هـ ) وهو من شراح المعلقات انها سبع وأن بعضهم اضاف إليها قصيدتي النابغة والأعشى وأن لم يعدهما من المعلقات .
اما ابن خلدون فلا يقطع بقول فصل في عدد هذه القصائد وأصحابها ولكنه يضيف إلى ما سبق أسم آخر هو علقمة بن عبده وقد انفرد ابن خلدون بهذا الشاعر وعليه فقوله ضعيف .
والناظر في هؤلاء الشعراء يجدهم تسعة على الأقوال الراجحة وعشرة عند ابن خلدون .
5. لم تكن كلمة المعلقات وحدها هي التي أطلقت على تلك القصائد المشهورةة فإن لها ألقاباً أخرى تدل عليها وإن كانت أقل من لقب المعلقات ذيوعاً ومن هذه الألقاب ( السبع الطوال )كما ذكر ابن خلكان عند ما ترجم ( لحماد الراوية) قال: ( كان من أعلم الناس بأيام العرب وأشعارها وأخبارها وأنسابها ولغاتها وهو الذي جمع ( السبع الطوال )فيما ذكره أبو جعفر النحاس
6. ويرى أبو زيد القرشي عن المفضل الضبي أن امرأ القيس وزهير والنابغة والأعشى ولبيد وعمرا وطرفة أصحاب ( السبع الطوال )
7. ويصف ابن قتيبة طرفة بن العبد بأنه ( أجودهم طويلة )
8. وينقل ابن سلام مقالة أصحاب الأعشى عنه فيقول : ( هو أكثرهم عروضا وأذهبهم في فنون الشعر وأكثرهم طويلة جيده )
9. هذه الاوصاف والتسميات تكاد تجمع على وصفها بطول ومن هنا فإن عدد أبيات كل قصيدة من هذه المعلقات كما يلي
معلقة امرأ القيس وعدد أبياتها 81 بيتاً
معلقة طرفة وعدد أبياتها 103 أبيات
معلقة زهير وعدد أبياتها 62 بيتاً
معلقة لبيد وعدد أبياتها 88 بيتاً
معلقة عمرو بن كلثوم وعدد أبياتها 103 أبيات
معلقة عنترة وعدد أبياتها 75 بيتاً
معلقة الحارث بن حلزة وعدد أبياتها 82 بيتا ً
وقد سميت هذه القصائد أحيانا ( بالمذهبات ) وذلك لأنها كما يقول غير واحد من النقاد أختيرت من بين القصائد العربية فكتبت في القباطي بماء الذهب وعلقت على الكعبة وهذا قولً فيه نظر ذكر هذا القول ابن عبدربه
10. ولها كذلك أسماء أخرى مثل السموط أو السمط والمشهورات والسبعيات والسبع الجاهليات
سبب تسمية هذه القصائد بالمعلقات وهو أشهرها
يرجع السبب في ذلك عند اكثر الباحثين أنها علقت على الكعبة وقد ذهب إلى هذا الرأي ابن الكلبي ( ت204هـ) وقال : ( أول شعر علق في الجاهلية شعر امرئ القيس علق على ركن من أركان الكعبة أيام الموسم ) وقال ابن عبدربه ( ت328هـ) كان الشعر ديوان خاصة العرب والمنظوم من كلامها إلى أن قال أن العرب عمدت إلى سبع قصائد من الشعر القديم فكتبتها بماء الذهب وعلقتها في أستار الكعبة ) ووفقه على ذلك ابن رشيق ( ت 463هـ) وابن خلدون (808هـ) والبغدادي وغيرهم
ومهما يكن من أمر الخلاف في هذه القصائد وتعليقها على الكعبة وكتابتها فأنها تعد من عيون الشعر العربي نضجاً وفناً فهي :
آية للفن الشعري عند عرب الجاهلية وأصحابها هم من المقدمين على غيرهم
إن القول بكتابة هذه القصائد وتعليقها على الكعبة أمر رواه الثقاة من النقاد
لم يشكك في تعليق هذه القصائد على الكعبة من القدماء إلا أبو جعفر النحاس
تثبت هذه القصائد أن العرب كانوا يعرفون الكتابة

دعواتكم

:SnipeR (69):غـ نجد ـلا:SnipeR (69):
توقيع » غــ نجد ــلا
وَإِنِّي لأَرْجُو اللَّهَ حَتَّى كَأَنَّنِي أَرَى بِجَمِيلِ الظَّنِّ مَا اللَّهُ صَانِعُ .
غــ نجد ــلا غير متواجد حالياً  
قديم 03-11-2010   رقم المشاركة : [ 6 ]
إدارية سابقة

 
الصورة الرمزية غــ نجد ــلا
 
الملف الشخصي:
رقم العضوية : 610
تاريخ التسجيل : Feb 2010
المشاركات : 10,287
الجنس : أنثى
عدد النقاط : 2624

غــ نجد ــلا has a reputation beyond reputeغــ نجد ــلا has a reputation beyond reputeغــ نجد ــلا has a reputation beyond reputeغــ نجد ــلا has a reputation beyond reputeغــ نجد ــلا has a reputation beyond reputeغــ نجد ــلا has a reputation beyond reputeغــ نجد ــلا has a reputation beyond reputeغــ نجد ــلا has a reputation beyond reputeغــ نجد ــلا has a reputation beyond reputeغــ نجد ــلا has a reputation beyond reputeغــ نجد ــلا has a reputation beyond repute


افتراضي

المحاضرة السادسة


قضايا المعلقات في الشعر الجاهلي

إمرؤ القيس ومعلقته
1- الأغراض التي اشتمت عليها المعلقة.
2- وقوفه واستيقافه صاحبه أو صاحبيه .
3- انتقاله إلى ذكر يوم دارة جلجل الذي قيل إنه سبب إنشاد المعلقة.
4- تذكيره لصاحبته بشئ من مغامراته .
5- مناجاته صاحبته فاطمة والإفاضة في وصف قصة من قصص مغامراته.
6. وصف الليل وطوله وأهواله.
7- وصف المفازة وما يكابده قاطعها .
8- وصف الصيد والرحلة ووصف الطبيعة – البرق – المطر – الأرض.
معلقة طرفة بن العبد
1- السبب في نظم المعلقة.
2- بناء المعلقة.
وصف الأطلال – أطلال خولة
الفخر بنفسه وبيان خلاله الحميدة.
ذكر أمانيه في الحياة.
حديثه عن مالك ابن عمه.
العودة للفخر وذكر القوة.
معلقة زهير بن أبي سلمى
1- سبب إنشاء هذه المعلقة.
2- بدء المعلقة بالتشبيب كعادة الشعراء.
3- ما عرف عنه من العفة والحياة وقول عمر رضي الله عنه فيه.
4- الغرض الرئيسي في القصيدة – مدح عظيمي غطفان
الحارث بن عوف – هرم بن سنان (المريان)
4- القصيدة كلها تدور حول المديح والإشادة.

دعواتكم

:SnipeR (69):غـ نجد ـلا:SnipeR (69):
توقيع » غــ نجد ــلا
وَإِنِّي لأَرْجُو اللَّهَ حَتَّى كَأَنَّنِي أَرَى بِجَمِيلِ الظَّنِّ مَا اللَّهُ صَانِعُ .
غــ نجد ــلا غير متواجد حالياً  
قديم 04-11-2010   رقم المشاركة : [ 7 ]

منتسب جديد

 
 
الملف الشخصي:
رقم العضوية : 1650
تاريخ التسجيل : Nov 2010
المشاركات : 60
عدد النقاط : 10

ابوراكان is on a distinguished road


افتراضي

يعطيك ألف عافية
وعساك عالقوووة
ابوراكان غير متواجد حالياً  
قديم 06-11-2010   رقم المشاركة : [ 8 ]
إدارية سابقة

 
الصورة الرمزية غــ نجد ــلا
 
الملف الشخصي:
رقم العضوية : 610
تاريخ التسجيل : Feb 2010
المشاركات : 10,287
الجنس : أنثى
عدد النقاط : 2624

غــ نجد ــلا has a reputation beyond reputeغــ نجد ــلا has a reputation beyond reputeغــ نجد ــلا has a reputation beyond reputeغــ نجد ــلا has a reputation beyond reputeغــ نجد ــلا has a reputation beyond reputeغــ نجد ــلا has a reputation beyond reputeغــ نجد ــلا has a reputation beyond reputeغــ نجد ــلا has a reputation beyond reputeغــ نجد ــلا has a reputation beyond reputeغــ نجد ــلا has a reputation beyond reputeغــ نجد ــلا has a reputation beyond repute


افتراضي

الله يعافيك ياخوي
توقيع » غــ نجد ــلا
وَإِنِّي لأَرْجُو اللَّهَ حَتَّى كَأَنَّنِي أَرَى بِجَمِيلِ الظَّنِّ مَا اللَّهُ صَانِعُ .
غــ نجد ــلا غير متواجد حالياً  
قديم 12-12-2010   رقم المشاركة : [ 9 ]
إدارية سابقة

 
الصورة الرمزية غــ نجد ــلا
 
الملف الشخصي:
رقم العضوية : 610
تاريخ التسجيل : Feb 2010
المشاركات : 10,287
الجنس : أنثى
عدد النقاط : 2624

غــ نجد ــلا has a reputation beyond reputeغــ نجد ــلا has a reputation beyond reputeغــ نجد ــلا has a reputation beyond reputeغــ نجد ــلا has a reputation beyond reputeغــ نجد ــلا has a reputation beyond reputeغــ نجد ــلا has a reputation beyond reputeغــ نجد ــلا has a reputation beyond reputeغــ نجد ــلا has a reputation beyond reputeغــ نجد ــلا has a reputation beyond reputeغــ نجد ــلا has a reputation beyond reputeغــ نجد ــلا has a reputation beyond repute


افتراضي

المحاضرة السابعة

قضايا قصائد المعلقات في الشعر الجاهلي
الجوانب الفنية والموضوعية في معلقتي : 1ـ طرفة بن العبد 2ـ زهير بن أبي سلمى
خصائص شعر طرفة بن العبد
يمكن أن نقسم شعر طرفة من حيث الخصائص الفنية والمعنوية إلى ثلاثة أقسام
1- قسم ظاهر مباشر
2- قسم خفي ضمني
3- قسم استدلالي عقلي
معلقة طرفة بن العبد
1- السبب في نظم المعلقة.
2- بناء المعلقة.
وصف الأطلال – أطلال خولة
الفخر بنفسه وبيان خلاله الحميدة.
ذكر أمانيه في الحياة.
حديثه عن مالك ابن عمه.
العودة للفخر وذكر القوة.
معلقة زهير بن أبي سلمى:
1- سبب إنشاء هذه المعلقة.
2- بدء المعلقة بالتشبيب كعادة الشعراء.
3- ما عرف عنه من العفة والحياة وقول عمر رضي الله عنه فيه.
4- الغرض الرئيسي في القصيدة – مدح عظيمي غطفان
الحارث بن عوف – هرم بن سنان (المريان)
4- القصيدة كلها تدور حول المديح والإشادة.



دعواتكم

غـ نجد ـلا
</I>

</B>
توقيع » غــ نجد ــلا
وَإِنِّي لأَرْجُو اللَّهَ حَتَّى كَأَنَّنِي أَرَى بِجَمِيلِ الظَّنِّ مَا اللَّهُ صَانِعُ .
غــ نجد ــلا غير متواجد حالياً  
قديم 12-12-2010   رقم المشاركة : [ 10 ]
إدارية سابقة

 
الصورة الرمزية غــ نجد ــلا
 
الملف الشخصي:
رقم العضوية : 610
تاريخ التسجيل : Feb 2010
المشاركات : 10,287
الجنس : أنثى
عدد النقاط : 2624

غــ نجد ــلا has a reputation beyond reputeغــ نجد ــلا has a reputation beyond reputeغــ نجد ــلا has a reputation beyond reputeغــ نجد ــلا has a reputation beyond reputeغــ نجد ــلا has a reputation beyond reputeغــ نجد ــلا has a reputation beyond reputeغــ نجد ــلا has a reputation beyond reputeغــ نجد ــلا has a reputation beyond reputeغــ نجد ــلا has a reputation beyond reputeغــ نجد ــلا has a reputation beyond reputeغــ نجد ــلا has a reputation beyond repute


افتراضي

المحاضرة الثامنة
من قضايا المعلقات في الشعر الجاهلي
معلقة لبيد بن ربيعة
1ـ لبيد بن ربيعة العامري شاعر جاهلي من فحول الشعراء العرب .
2ـ عده ابن سلام من شعراء الطبقة الثالثة مع النابغة الجعدي وأبي ذؤب الهذلي والشماخ بن ضرار. أسلم وحسن إسلامه وفد على رسول الله ـ صلى الله عليه وسلم . 3ـ عمرلبيد طويلا وكان في الجاهلية خير شاعرلاقومه يمدحهم ويرثيهم ، ويعد أيامهم ولياليهم . 4ـ ورث هذا الشاعر من أبيه ربيعة خلة الجود فكان جوادا في العرب .
معلقة لبيد وخصائصها الفنية
1ـ هذه المعلقة تتكون من ثمانية وثمانين بيتا
2ـ خلت في مقدمتها من ذكر المرأة بخلاف غيرها من المعلقات
3ـ ورد ذكر المرأة عنده لكنه لم يكن مقصودا لذلك فقد ذ كر نوار بعد خمسة عشر بيتا منها بل ماتذكر من نوار وقد نأت وتقطعت أسبابها ورمامها
4ـ المعلقة في جملتها تدور حول غرضين أساسيين هما الأول : الفخر الثاني : الرثاء
خصائص شعر لبيد بصفة عامة
الناظر في شعر لبيد يكاد يجد المعاني الإسلامية طاغية فيه ، وبخاصة شعره الذي قاله بعد إسلامه ونحن نعلم أن هذا الشاعر عاش في الجاهلية زمنا طويلا وفي الإسلام كذلك ، فهو شاعر مخضرم:
ألا كل شئ ماخلا الله باطــل وكل نعيم لامحـالة زائــل


دعواتكم

غـ نجد ـلا

توقيع » غــ نجد ــلا
وَإِنِّي لأَرْجُو اللَّهَ حَتَّى كَأَنَّنِي أَرَى بِجَمِيلِ الظَّنِّ مَا اللَّهُ صَانِعُ .
غــ نجد ــلا غير متواجد حالياً  
 

مواقع النشر (المفضلة)

أدوات الموضوع
انواع عرض الموضوع

تعليمات المشاركة
لا تستطيع إضافة مواضيع جديدة
لا تستطيع الرد على المواضيع
لا تستطيع إرفاق ملفات
لا تستطيع تعديل مشاركاتك

BB code is متاحة
كود [IMG] متاحة
كود HTML معطلة

الانتقال السريع

المواضيع المتشابهه
الموضوع كاتب الموضوع المنتدى مشاركات آخر مشاركة
خاص لتلخيص مادة البلآغه (المعاني ) غــ نجد ــلا ارشيف المستوى الثالث 13 22-12-2010 05:58 AM
خاص لتلخيص مادة الانترنت والأتصالات غــ نجد ــلا ارشيف المستوى الثالث 6 06-11-2010 02:47 AM
خاص لتلخيص مادة فقة اللغه غــ نجد ــلا ارشيف المستوى الثالث 0 27-10-2010 01:57 PM
خاص لتلخيص مادة نحو (1) غــ نجد ــلا ارشيف المستوى الثالث 0 27-10-2010 01:56 PM
الأدب الجاهلي .. محاضرة 1 المناهل ارشيف المستوى الثالث 2 16-10-2010 04:48 PM

Bookmark and Share

RSS RSS 2.0 XML MAP HTML

الساعة الآن 02:38 AM


Powered by vBulletin® Version 3.8.7
Copyright ©2000 - 2014, vBulletin Solutions, Inc
الدعم الفني : مجموعة الياسر لخدمات الويب المتكاملة
Ads Organizer 3.0.3 by Analytics - Distance Education